مناشدة دولية لإيران بشأن وقف تنفيذ حكم إعدام قاصر

3 كانون الثاني/يناير 2018

ناشدت خبيرتان دوليتان في مجال حقوق الإنسان، إيران وقف تنفيذ حكم الإعدام الصادر ضد أمير حسين بور جعفر، الذي كان في السادسة عشرة من عمره عندما صدر الحكم ضده.

ومن المقرر أن ينفذ الحكم يوم الخميس الرابع من يناير/كانون الثاني بما يخالف بشكل مباشر المعايير الدولية المتعلقة باستخدام عقوبة الإعدام.

مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بوضع حقوق الإنسان في إيران أسما جهانجير، والمقررة الخاصة المعنية بالإعدامات التعسفية أو خارج نطاق القضاء أغنيس كالامارد شددتا على ضرورة أن توقف السلطات الإيرانية فورا إعدام هذا القاصر وتلغي الحكم الصادر ضده بما يتماشى مع التزاماتها الدولية.

وذكرتا، في بيان صحفي مشترك، أن المعايير الدولية تحظر بشكل لا لبس فيه فرض عقوبة الإعدام ضد من تقل أعمارهم عن الثامنة عشرة.

وأكدت خبيرتا الأمم المتحدة استنكارهما لاستمرار عمليات إعدام المراهقين في إيران على الرغم من حظرها بشكل صارم في العهد الدولي المتعلق بالحقوق السياسية والمدنية واتفاقية حقوق الطفل التي تعد إيران طرفا فيها.

وكان الحكم بالإعدام قد صدر بحق أمير حسين بور جعفر في سبتمبر/أيلول 2016، بعد إدانته باغتصاب وقتل طفلة في السابعة من العمر.

وذكرت المحكمة أنه كان يتمتع بالنضج العقلي أثناء تنفيذ الجريمة وكان يتفهم طبيعة وعواقب فعلته.

وقد أيدت المحكمة العليا حكم الإعدام في يناير/كانون الثاني 2017. وكان من المفترض أن ينفذ الحكم في شهر أكتوبر الماضي عندما وجهت الخبيرتان مناشدة عاجلة في ذلك الوقت لإلغائه.