أكثر من أربعة آلاف مهاجر يستفيدون من مساعدات المنظمة الدولية عقب اشتباكات صبراته بليبيا

9 تشرين الأول/أكتوبر 2017

أفادت المنظمة الدولية للهجرة في بيان لها اليوم بأن ما لا يقلّ عن أربعة آلاف مهاجر نُقلوا ما إلى مستودع بمنطقة دحمان بعد أن كانوا منتشرين في عدّة مراكز إيواء ومخيّمات غير نظامية.

يأتي ذلك بعد أسابيع من اندلاع الاشتباكات في المدينة الليبية الساحلية، صبراته.وقدمت لهم المنظمة الدولية للهجرة المساعدات الطارئة.وتبعد مدينة صبراته حوالي 80 كيلومترا عن طرابلس غربا، وتُمثّل إحدى أهمّ نقاط المغادرة بالنسبة إلى قوارب المهاجرين الذين يحاولون خوض غمار الرحلة المحفوفة بالمخاطر عبر مسار البحر الأبيض المتوسط نحو أوروبا.وفي يوم 7 من تشرين الأول/أكتوبر، أرسلت المنظمة الدولية للهجرة فريقا ميدانيا إلى المستودع لكي يعاين الوضع. وبحلول نهاية اليوم، أفاد الفريق الميداني بأنّ لدى مكتب مكافحة الهجرة غير الشرعية 2600 مهاجر (من بينهم 1819 رجلا و704 امرأة و11 طفلا). كما نُقل مهاجرون آخرون من مواقع مختلفة من صبراته إلى المستودع، ويُنتظر قدوم المزيد قريبا.وينحدر المهاجرون من عدّة بلدان ويوجد من بينهم نساء حوامل وأطفال حديثو الولادة وأطفال غير مصحوبين. وقيّم الفريق الطبي التابع للمنظمة الاحتياجات الصحية الأساسية للمهاجرين. بالإضافة إلى ذلك نُقلت امرأة حامل في سيارة إسعاف إلى عيادة خاصّة تبعد عن مدينة صبراتة عشرة كيلومترات. وهناك أنجبت طفلا سليما معافى.كما زوّدت المنظمة المهاجرين الذين قدموا أوّلا، بالغذاء والمياه ولوازم الإغاثة الأساسية التي تتضمّن فرشا وأغطية ووسائد ولوازم النظافة الصحية. ويُنتظر تسليم المزيد من المساعدات الغذائية والمساعدات في حالات الطوارئ لجميع المهاجرين القابعين في المستودع في الأيام المقبلة. كما ستوفر المنظمة الدعم النفسي والاجتماعي للمهاجرين خلال الأيام القليلة القادمة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.