شهادات مروعة حول العنف الجنسي ضد الروهينجا

28 أيلول/سبتمبر 2017

حذر صندوق الأمم المتحدة للسكان من أن الشهادات المروعة عن أعمال الاغتصاب والاعتداءات الجنسية ضد النساء والفتيات الروهينجا الهاربات من ميانمار، قد تكون "مجرد قمة الجبل الجليدي".

وشدد الصندوق على ضرورة العمل لمنع هذا العنف، ودعا إلى توفير مزيد من الموارد ليتمكن من الوصول إلى جميع المحتاجين للمساعدة.

وفي بيان صحفي قال الصندوق إن العنف القائم على نوع الجنس، بما في ذلك الاغتصاب والاعتداء الجنسي، يثير قلقا بالغا ينجم عن الأزمة الإنسانية الحالية.

وذكر صندوق الأمم المتحدة للسكان أنه قدم بالفعل خدمات لأكثر من 7000 سيدة من اللاجئين الروهينجا، بما في ذلك الاستشارات الصحية والنفسية.

إلا أن الكثيرات لم يتحدثن عما تعرضن له من اعتداءات، خوفا على سلامتهن أو بدافع الخجل أو الخوف من وصمة العار. ويصعب ذلك تحديد العدد الدقيق لمن تعرضن لتلك الانتهاكات.

وقد فر نحو 500 ألف لاجئ من الروهينجا من ميانمار إلى بنغلاديش منذ اندلاع العنف في ولاية راخين في الخامس والعشرين من الشهر الماضي. وتمثل النساء والفتيات نحو نصف هذا العدد.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.