بيان أفريقي دولي مشترك يؤكد عدم إمكانية تسوية الصراع في جنوب السودان إلا بحل سياسي

29 كانون الثاني/يناير 2017

أعرب الاتحاد الأفريقي والهيئة الحكومية الدولية للتنمية (إيغاد) والأمم المتحدة، عن قلقهم البالغ إزاء استمرار انتشار أعمال القتال، وخطر تصعيد العنف العرقي المؤدي إلى الفظائع الجماعية، والوضع الإنساني المتردي في جنوب السودان.

جاء ذلك في بيان مشترك صدر عقب لقاء تشاوري مشترك حول جنوب السودان اليوم بين الهيئات الثلاث، على هامش الدورة العادية للقمة الثامنة والعشرين للاتحاد الإفريقي في أديس أبابا على مستوى رؤساء الدول والحكومة.وحضر الاجتماع الذي ترأسه رئيس وزراء إثيوبيا ورئيس إيغاد، هايلى ميريام ديسالين، ونكوسازانا دلاميني-زوما، رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي؛ والسيد أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، والممثل السامي للاتحاد الأفريقي لجنوب السودان، الرئيس السابق ألفا عمر كوناري، ورئيس لجنة المراقبة المشتركة ولجنة التقييم الرئيس السابق فيستوس موجاي.وأكد البيان على التزام الهيئات المتواصل والجماعي بالبحث في مساعي السلام الدائم والأمن والاستقرار في البلاد، مؤكدا أنه لا يمكن تسوية هذا الصراع إلا بحل سياسي، وذلك في إطار اتفاق 2015 بشأن حل النزاع في جنوب السودان.كما كرر البيان الدعوة إلى وقف فوري للأعمال العدائية، وحث الأطراف على العمل على ضمان أن تكون العملية السياسية شاملة، في الحوار الوطني المقترح وفي تنفيذ الاتفاق على حد سواء.وأشاد بيان الاتحاد الافريقي والإيغاد والأمم المتحدة بالعمل الهام الذي قام به رئيس لجنة المراقبة والتقييم المشتركة. وشجع ممثل الاتحاد الأفريقي لجنوب السودان على القيام بجولة نشطة لدبلوماسية مكوكية لضمان أن يكون الحوار الوطني جامعا ولتنفيذ الاتفاق، بالتشاور الوثيق مع رئيس لجنة المراقبة والتقييم، والأمم المتحدة وإيغاد. وأكد البيان الالتزام والتصميم على مواصلة تعزيز التعاون في دعم عملية السلام في جنوب السودان.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.