الأمم المتحدة تعزز من خدمات الرعاية الصحية المنقذة للحياة للسكان في شرق الموصل

صبي من الذين فروا من قرية جنوبي الموصل، العراق، يتلقى التطعيم ضد الحصبة من فريق الحكومة المحلية  الذي تدعمه اليونيسف. المصدر: اليونيسيف / ليندساي ماكنزي
صبي من الذين فروا من قرية جنوبي الموصل، العراق، يتلقى التطعيم ضد الحصبة من فريق الحكومة المحلية الذي تدعمه اليونيسف. المصدر: اليونيسيف / ليندساي ماكنزي

الأمم المتحدة تعزز من خدمات الرعاية الصحية المنقذة للحياة للسكان في شرق الموصل

عززت منظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للسكان الخدمات الصحية الأولية والإنجابية في شرق الموصل لضمان توفير الرعاية المنقذة للحياة لأكثر من 60 ألف شخص يعيشون بالقرب من الخطوط الأمامية.

وقد قامت منظمة الصحة العالمية بتوفير عيادتين طبيتين متنقلتين في شرق الموصل، وهي المرة الأولى التي تتوفر فيها المساعدات الصحية لسكان المنطقة منذ حزيران يونيو 2014. وتقوم الفرق الصحية التي تدعمها منظمة الصحة العالمية بتقديم خدمات الرعاية الصحية الأولية، بالإضافة إلى خدمات الصحة الإنجابية للنساء والفتيات من خلال وحدة متنقلة يدعمها الصندوق.

كما تعمل منظمة الصحة العالمية والصندوق أيضا على استعادة الخدمات في عيادة الرعاية الصحية الأولية الرئيسية في شرق الموصل من خلال توفير الأدوية والمستلزمات الطبية. وتوفر العيادة التي تدار من قبل وزارة الصحة في نينوى خدمات الرعاية الصحية الأولية، واللقاحات، وخدمات الصحة الإنجابية.

وقالت ألطاف موساني، ممثلة منظمة الصحة العالمية في العراق "لقد عانى المدنيون في مناطق الصراع بما فيه الكفاية. ولا يجب تعرضهم للمخاطر الصحية التي يمكن تجنبها. وبالتعاون مع السلطات الصحية الوطنية والشركاء في مجال الصحة، تهدف منظمة الصحة العالمية للوصول إلى جميع السكان في المناطق التي أمكن الوصول إليها مؤخرا. وتوفر المنظمة العيادات الطبية المتنقلة وسيارات الإسعاف والأدوية والمستلزمات التي تضمن الرعاية الصحية المنقذة للحياة لآلاف الأشخاص المتضررين من عمليات استعادة الموصل".

وبدوره أوضح راماناثان بالاكريشنان، ممثل الصندوق في العراق قائلا، "فيما يتاح الوصول إلى المناطق، سيواصل الصندوق توفير الاستجابة للطوارئ في الخطوط الأمامية لتلبية احتياجات الصحة الإنجابية للنساء والفتيات بما في ذلك الخدمات المنقذة للحياة للنساء الحوامل. ويدعم الصندوق حاليا 30 وحدة خدمات متنقلة / ثابتة في مجال الصحة الإنجابية كجزء عمليات الاستجابة للموصل."

وقد اتيحت العيادات الطبية المتنقلة بفضل دعم تمويلي من مكتب الولايات المتحدة للمساعدة في الكوارث الخارجية (OFDA)، وإدارة المساعدات والحماية المدنية في الاتحاد الأوروبي (ECHO)، ومجمع الصندوق الإنساني العراقي.

ومن المتوقع ارتفاع عدد المحتاجين إلى الخدمات الصحية الطارئة خلال الأسابيع المقبلة، إلى أكثر من 200 ألف شخص. ويشمل ذلك 40 ألف شخص سيحتاجون إلى التدخلات العاجلة والرعاية الصحية في المستشفيات وثمانية آلاف امرأة حامل يتطلبن خدمات التوليد ورعاية الأطفال حديثي الولادة.