اليونيسف: تأمين توريد لقاح الأطفال الخماسي بأدنى مستوى من الأسعار على الإطلاق

ممرضة تلقح طفل في قرية في جمهورية أفريقيا الوسطى . من صور: اليونيسف / سيباستيان ريتش
ممرضة تلقح طفل في قرية في جمهورية أفريقيا الوسطى . من صور: اليونيسف / سيباستيان ريتش

اليونيسف: تأمين توريد لقاح الأطفال الخماسي بأدنى مستوى من الأسعار على الإطلاق

ذكرت منظمة اليونيسف أن انخفاض سعر اللقاح الخماسي لأقل من دولار للجرعة الواحدة يعكس عمل المنظمة، نيابة عن التحالف العالمي للقاحات والتحصين – المعروف باسم تحالف جافي، نحو توفير اللقاح بأسعار معقولة ومستدامة للأطفال المعرضين للخطر.

وقد تم تثبيت السعر مع ستة من موردي اللقاح الخماسي بمعدل 84 سنتا للجرعة – وهو يمثل نصف التكلفة التي تتحملها منظمة الأمم المتحدة للطفولة حاليا.

وستقوم اليونيسف في السنوات الثلاث المقبلة، بشراء 450 مليون جرعة لإرسالها إلى 80 بلدا. وسيتم تخصيص أربعمائة مليون جرعة للبلدان التي تدعمها جافي.

ويحمي اللقاح عشرات الملايين من الأطفال من الأمراض التي قد تكون قاتلة مثل الخناق، والكزاز والسعال الديكي، والتهاب الكبد B، والنـزلة النـزفية b.

وفي هذا الشأن قالت شانيل هول، مديرة إدارة التوريدات والمشتروات في اليونيسف "تسعون في المائة من أطفال العالم دون سن الخامسة الذين يموتون من أمراض يمكن الوقاية منها باللقاحات، يعيشون في بلدان تفتقر إلى تمويل الجهات المانحة للقاحات. وبالنسبة للأطفال الأكثر ضعفا في العالم، يمكن أن يحدث السعر فرقا بين الحياة والموت".

وأضافت، "يظهر إعلان اليوم كيف يمكن للشراكات أن تدعم القدرة على تحمل التكاليف والاستدامة، وهذه نقلة إيجابية للنتائج الصحية للأطفال".

ومنذ عام 2001، نجح التعاون الوثيق في مجال تشكيل التسعير عبر شركاء تحالف جافي، بما في ذلك مؤسسة بيل وميليندا غيتس، ومنظمة الصحة العالمية واليونيسف، في توفير إمدادات اللقاح الخماسي بأسعار معقولة ومستدامة للأطفال في البلدان الأكثر فقرا في العالم.

ويمكن للحكومات أيضا الاستفادة من التسعير الجديد بالتمويل الذاتي. وسوف يوفر التسعير الجديد أكثر من 366 مليون دولار للجهات المانحة والحكومات.