أنتوني ليك يدعو أصحاب الضمير إلى إدانة الهجوم على قافلة المساعدات الإنسانية في حلب بسوريا

وصول شاحنات الأمم المتحدة في بلدة مضايا السورية. المصدر: مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية / جي. سيفو
وصول شاحنات الأمم المتحدة في بلدة مضايا السورية. المصدر: مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية / جي. سيفو

أنتوني ليك يدعو أصحاب الضمير إلى إدانة الهجوم على قافلة المساعدات الإنسانية في حلب بسوريا

دعا أنتوني ليك، المدير التنفيذي لليونيسف، أصحاب الضمير إلى "إدانة الهجوم الذي استهدف قافلة المساعدات الإنسانية في حلب والذي أدى إلى مقتل وجرح العديد من موظفي الإغاثة".

جاء ذلك في بيان أصدره عصر اليوم الثلاثاء ذكر فيه أن القافلة كانت محملة بمساعدات إنسانية حيوية لعشرات الآلاف من الأشخاص الذين هم بأمس الحاجة إليها.وقد أدى هذا الهجوم إلى إلحاق أضرار جسيمة بالشاحنات المحملة بمساعدات إنسانية من اليونيسف، شملت اللوازم الصحية والتغذوية ومستلزمات توفير المياه النقية والصرف الصحي والنظافة الشخصية.وقال ليك إن "هذه المواد كانت مخصصة لأطفال عانوا الأمرّين نتيجة الحرب الدائرة منذ خمسة أعوام -- خمسة أعوام من الاستخفاف بحياتهم، ورفاهيتهم، ومستقبلهم".هذا وأعرب المدير التنفيذي لليونيسف عن تعاطف المنظمة العميق مع عائلات الذي قضوا في هذا الهجوم، وتمنى الشفاء العاجل للذين أصيبوا بجراح. وقال:"لقد خاطر أولئك الأبطال بحياتهم – وضحوا بأرواحهم- من أجل إنقاذ من عانوا من كارثة إنسانية استمرت وقتاً طويلاً للغاية وحصدت أرواح الكثيرين. استمرارنا في مهمتنا هو أفضل تكريم لعملهم".وأعلن ليك أن اليونيسف تلتزم بتقديم المساعدة إلى أكثر من ستة ملايين طفل وعائلاتهم من الذين هم بأمس الحاجة إلى المساعدة.وفي هذا السياق ناشد مجددا أطراف النزاع "احترام التزاماتها تجاه القانون الدولي الإنساني وحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية وتسهيل الوصول غير المشروط والمستمر إلى الأشخاص المحتاجين، أينما كانوا في سوريا".