تقرير "هو من أجلها" يسلط الضوء على المساواة بين الجنسين في الجامعات العالمية

سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة إيما واتسون في مؤتمر صحفي.  المصدر: الأمم المتحدة / لورا جارييل
سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة إيما واتسون في مؤتمر صحفي. المصدر: الأمم المتحدة / لورا جارييل

تقرير "هو من أجلها" يسلط الضوء على المساواة بين الجنسين في الجامعات العالمية

على هامش المداولات العامة رفيعة المستوى للدورة الحادية والسبعين للجمعية العامة، وفي إطار مبادرة "هو من أجلها" أطلقت هيئة الأمم المتحدة للمرأة، تقريرا للجامعات يعد الأول من نوعه حول التكافؤ بين الرجل والمرأة.

ويتناول التقرير التزامات ملموسة كانت قد حددتها عشر جامعات عالمية رائدة ويبين التقدم المحرز نحو تحقيق المساواة بين الجنسين.

وقد أطلقت مبادرة تأثير IMPACT "هو من أجلها" 1010x10 x في عام 2015، وهي مبادرة تجمع عشرة رؤساء دول، وعشرة رؤساء تنفيذيين وعشرة رؤساء جامعات، وتهدف إلى تحقيق المساواة بين الجنسين في مجالس الإدارة، والفصول الدراسية، وعواصم العالم.

وتشمل الجامعات، جامعة جورج تاون الأمريكية؛ ومعهد باريس للدراسات السياسية ، فرنسا؛ وجامعة ناغويا، اليابان؛ وجامعة ستوني بروك، الولايات المتحدة؛ وجامعة هونغ كونغ؛ وجامعة ليستر، المملكة المتحدة؛ وجامعة أكسفورد، المملكة المتحدة، وجامعة ساو باولو، في البرازيل. وجامعة واترلو، كندا؛ وجامعة ويتواترسراند، جنوب أفريقيا.

ويوضح التقرير أنه بوجود أكثر من نصف سكان العالم تحت سن الثلاثين وارتفاع معدلات إتمام التعليم الجامعي، لدى الجامعات فرصة غير مسبوقة لإحداث تغيير إيجابي. ويبرز التقرير اختلال توازن في ثلاثة مجالات حاسمة يمكن للجامعات معالجتها: 1) نسبة تمثيل المرأة في هيئة التدريس بالجامعة والمناصب الإدارية مقارنة بالرجل؛ 2) مجالات الدراسة التي تختارها الشابات مقارنة بالشبان. و3) عدد الطالبات في الجامعات مقارنة بتمتعهن بفرص متساوية في الوصول إلى المسارات المهنية والأكاديمية.

وقالت بومزيلي ملامبو- نوكا وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة، والمديرة التنفيذية ليهئة الأمم المتحدة للمرأة "كل جيل من طلبة الجامعة ينهي هذه السنوات التكوينية من التعليم هو فرصة جديدة للعالم لتحقيق التقدم. والآن بعد أن قاد "أبطال التأثير" مثل هذه المبادرات المستهدفة لمعالجة العوائق الحالية للمساواة بين الجنسين، يمكننا أن ننظر إلى هذه الكوادر خريجي "هو من أجلها"، والتغيير في الأوساط الأكاديمية، بأمل متجدد."

ويمثل إطلاق تقرير اليوم انتهاء السنة الأولى من تأثير مبادرة 1010x10 x على الجامعات المشاركة. ويستعرض التقرير أرقاما أكثر شفافية تتعلق بتمثيل المرأة بالنسبة لعدد الطلاب وأعضاء هيئة التدريس، والتي ستمثل مرجعا لقياس التقدم المحرز في المستقبل، على أساس سنوي. وتتناول هذه البيانات المرأة في المستويات الجامعية والدراسات العليا، وكذلك في هيئة التدريس والأدوار القيادية.

وبدورها قالت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، "لن تتحقق التنمية المستدامة ولا السلام المستدام، دون تمكين كل فتاة وامرأة. أرى وجه جدول الأعمال العالمي الجديد كوجه طالبة تبلغ من العمر 12 عاما، غير مرغمة على العمل أو الزواج. وجه امرأة تبلغ من العمر 20 عاما، في الجامعة، تتبادل المعرفة. هذا هو جوهر مبادرة تأثير "هو من أجلها" 1010x10 x ".

وشاركت سفيرة النوايا الحسنة الممثلة البريطانية إيما واتسون، التي أطلقت مبادرة "هو من أجلها" في عام 2014، في إطلاق التقرير، وقالت، "الجامعة الجيدة تشبه مدينة فاضلة صغيرة - إنها نموذج مصغر لكيف يمكن أن يبدو المجتمع بأسره. وقد اختار كل "أبطال التأثير IMPACT لجعل المساواة بين الجنسين جزءا أساسيا في نهج تثقيف طلابهم ".