خبيران أمميان يبرزان أهمية تركيز الأحداث الرياضية، بما في ذلك الألعاب الأولمبية، على تعزيز النظم الغذائية وأنماط الحياة الصحية

صورة الأمم المتحدة / ديفيد موتوا
صورة الأمم المتحدة / ديفيد موتوا

خبيران أمميان يبرزان أهمية تركيز الأحداث الرياضية، بما في ذلك الألعاب الأولمبية، على تعزيز النظم الغذائية وأنماط الحياة الصحية

بانتهاء دورة الألعاب الأولمبية في ريو، حث اثنان من خبراء الأمم المتحدة لحقوق الإنسان اللجنة الأولمبية الدولية على تنفيذ بروتوكولات لتنظيم الإعلان عن الأطعمة المجهزة غير الصحية، والمشروبات السكرية، لا سيما التي تستهدف الأطفال والأسر.

ودعا المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالحق في الغذاء، هلال إلفر، ومقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالحق في الصحة، داينيوس بوراس اللجنة الأولمبية الدولية، وكذلك اللجان الأولمبية الوطنية، إلى وضع حد لاستخدام الألعاب الأولمبية في الإعلانات التجارية وغيرها من الأنشطة الترويجية لتشجيع استهلاك المواد الغذائية غير الصحية والمشروبات.

وقال الخبيران في بيان مشترك، "النظم الغذائية غير الصحية هي واحدة من الأسباب الرئيسية للأمراض غير المعدية، والوفاة المبكرة، كما أكدت الدراسة الاستقصائية العالمية الأخيرة التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية. استهلاك الأطعمة المجهزة، والتي غالبا ما تحتوي على مستويات عالية من الصوديوم والسكر والدهون المهدرجة والدهون المشبعة، تساهم في أمراض القلب، والسكري، وأمراض السرطان ذات الصلة بالنظام الغذائي".

وأضاف البيان أن الإعلان الغذائي ساهم في تحويل الأنماط الغذائية، وتعزيز العادات الغذائية غير الصحية، وتشجيع الاعتماد على الأطعمة غير الصحية. وقد يعتبر الأطفال التسويق والإعلانات صادقة وغير متحيزة، وخاصة فيما يتعلق بالمنتجات التي لها تأثير محتمل على صحتهم على المدى الطويل، والتي تقوم شركات الأغذية والمشروبات بالترويج لها من خلال أساليب جريئة وقوية.

وقال الخبيران إن الترويج للأطعمة غير الصحية من قبل الرياضيين أثناء وفي الفترة التي تسبق الأحداث الرياضية مثير للقلق، حيث إنه يخلق انطباعا أن هؤلاء الأشخاص يستهلكون بانتظام مثل هذه المنتجات غير الصحية. الإعلان عن الأطعمة المجهزة غير الصحية من خلال الرياضة يرسل رسالة خاطئة. وشددا على أهمية أن تركز الأحداث الرياضية، بما في ذلك الألعاب الأولمبية، بدلا من ذلك على تعزيز النظم الغذائية وأنماط الحياة الصحية.

وأوضح الخبيران أن العديد من البلدان تشهد ارتفاعا في معدلات السمنة نتيجة لزيادة معدلات استهلاك الأطعمة ذات الطاقة الكثيفة والفقيرة في المواد الغذائية، إلى جانب أساليب حياة أكثر خمولا.

ودعا البيان منظمي الأحداث الرياضية الرئيسية إلى "حظر الإعلان عن وترويج الأطعمة غير الصحية. وشددا على اتباع المبادئ التوجيهية الغذائية القائمة على أسس علمية عند اختيار رعاة المناسبات الخاصة للحد من تأثير التسويق والإعلان عن الأطعمة غير الصحية في مثل هذه المناسبات، وخصوصا عندما تستهدف الأطفال".