غزة: مدى تلوث المتفجرات من مخلفات الحرب غير معروف بالكامل

قذيفة على الأرض في مدرسة في  حي الشجاعية في مدينة غزة. المصدر: اليونيسيف / إياد بابا
قذيفة على الأرض في مدرسة في حي الشجاعية في مدينة غزة. المصدر: اليونيسيف / إياد بابا

غزة: مدى تلوث المتفجرات من مخلفات الحرب غير معروف بالكامل

في غزة ما زالت المتفجرات من مخلفات الحرب وأخطار متفجرات أخرى ناتجة عن الأعمال العدائية عام 2014 وأعمال أخرى سابقة، تشكل تهديدا خطيرا لحياة وسلامة السكان.

فمنذ انتهاء الأعمال العدائية في أغسطس عام 2014، قتل سبعة عشر شخصا وأصيب أكثر من مئة آخرين جراء المتفجرات من مخلفات الحرب، بما في ذلك 46 طفلا.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة إن مدى تلوث المتفجرات من مخلفات الحرب في غزة غير معروف. وعلى الرغم من إزالة عدد كبير من المتفجرات من مخلفات الحرب في أعقاب الصراع في 2014 من قبل كل من الجهات الرسمية وغير الرسمية، إلا أنه ما زالت هناك مخلفات حرب مطمورة في جميع أنحاء قطاع غزة، سواء بين أنقاض المباني التي دمرت أو تحت سطح التربة.

وكجزء من استراتيجية مستدامة للتخفيف من المخاطر التي تشكلها المتفجرات من مخلفات الحرب، تركز دائرة الأمم المتحدة للإجراءات المتعلقة بالألغام على تدابير الحماية التي تشمل الإزالة المستمرة للمتفجرات من مخلفات الحرب، ودعم جهود إعادة الإعمار والتنمية من خلال توفير إطار إجراءات شامل للتخفيف من حدة المخاطر.

وتشمل هذه التدابير أربعة مكونات يعزز بعضها بعضا، بدءا من تقييم مستوى مخاطر المتفجرات من مخلفات الحرب في مواقع محددة. وبناء على هذه التقديرات، يتم عقد حلقات تدريبية للتوعية بمخاطر المتفجرات من مخلفات الحرب لعمال البناء. وتتولى الدائرة مراقبة أنشطة العمل الجارية لضمان الامتثال للتدابير الموصي بها. كما يتم توفير الدعم الفني من خبراء التخلص من الذخائر المتفجرة.

وتستكمل هذه الأنشطة بنشر التوعية بمخاطر المتفجرات من مخلفات الحرب بين المجتمعات المعرضة للخطر من أجل تقليل عدد الحوادث.

وفي أعقاب انتهاء الأعمال العدائية، تولت الدائرة دعم مشروع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لإزالة الأنقاض بطريقة آمنة وتم إزالة أكثر من مليون طن من الانقاض.