بوكوفا تدين مقتل الصحفي جاي توريس في ولاية تكساس، وتحث على التحقيق في مقتل الصحفي لوكا بوبوف في صربيا

توقفوا عن قتل الصحفيين. © اليونسكو
توقفوا عن قتل الصحفيين. © اليونسكو

بوكوفا تدين مقتل الصحفي جاي توريس في ولاية تكساس، وتحث على التحقيق في مقتل الصحفي لوكا بوبوف في صربيا

دعت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو إلى إجراء تحقيق في مقتل جاسينتو هيرنانديز توريس، المعروف باسم جاي توريس، وهو صحفي يعمل باللغة الإسبانية في ولاية تكساس الأميركية.

وقد عثر على جثة جاي توريس، الذي يعمل مع صحيفة " لا استريلا" الصادرة أسبوعيا باللغة الإسبانية، في 13 حزيران يونيو في مدينة غارلاند، شمال شرق دالاس.

وأدانت المديرة العامة لليونسكو مقتل توريس ودعت السلطات إلى التحقيق في هذه الجريمة ودوافعها وتقديم المسؤولين عن الجريمة إلى المحاكمة.

كما نددت بوكوفا، بمقتل الصحفي الإذاعي لوكا بوبوف في شمال صربيا في 16 حزيران يونيو.

وقالت في بيان، "أنا على ثقة من أن السلطات ستعمل على تقديم المسؤولين عن ذلك إلى العدالة. لا ينبغي السماح للجريمة بتقليص مساهمة الصحفيين القيّمة في النقاش العام ".

ويذكر أن لوكا بوبوف، الذي كان يعمل في محطة إذاعة محلية قتل في منزله في قرية صربسكي.