الفلوجة: مفوضية حقوق الإنسان تعرب عن القلق إزاء مزاعم ارتكاب انتهاكات خطيرة بحق المدنيين الفارين

أسر وصلت حديثا من الفلوجة  تتلقى المساعدات الطارئة في الخالدية.   المصدر: مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية / ثيمبا ليندن
أسر وصلت حديثا من الفلوجة تتلقى المساعدات الطارئة في الخالدية. المصدر: مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية / ثيمبا ليندن

الفلوجة: مفوضية حقوق الإنسان تعرب عن القلق إزاء مزاعم ارتكاب انتهاكات خطيرة بحق المدنيين الفارين

أعربت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان عن قلق بالغ إزاء الادعاءات المستمرة بارتكاب الجماعات المسلحة التي تدعم قوات الأمن العراقية انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان ضد المدنيين الفارين من الفلوجة.

وقالت سيسيل بويي المتحدثة باسم المفوضية في مؤتمر صحفي في جنيف.

" تلقينا لقطات مصورة مروعة تظهر جثة رجل تجره شاحنة عسكرية بينما يضرب رجل يرتدي زيا عسكريا رأسه المشوهة والملطخة بالدماء. ويظهر فيديو آخر ضرب أشخاص ببندقية وركلهم في رؤوسهم من قبل رجال يرتدون الزي العسكري أثناء خروجهم من شاحنة. وعلى الرغم من أننا لسنا في وضع يمكننا من التحقق من صحة مقاطع الفيديو هذه، فإنها تصور الانتهاكات التي تم إبلاغنا بها من عدة مصادر، وقمنا بإدانتها من قبل."

وكانت لجنة شكلها محافظ الأنبار للتحقيق في الانتهاكات التي ارتكبت ضد المدنيين خلال العمليات العسكرية قد أفادت بأن 49 شخصا قتلوا واختفى ما لا يقل عن 600 بعد احتجازهم من قبل الجماعات المسلحة التي تدعم قوات الأمن العراقية.

كما وجدت اللجنة أن المحتجزين تعرضوا لسوء المعاملة والتعذيب. وقد حدثت هذه الانتهاكات المزعومة ما بين الثاني والرابع من حزيران يونيو بالقرب من مقبرة، في منطقة الصقلاوية، شمال غربي مدينة الفلوجة، وفي منطقة المزرعة، شرقي مدينة الفلوجة.

ورحبت المتحدثة باسم مكتب حقوق الإنسان بهذه النتائج الأولية، وأعربت عن الأمل في أن تتم متابعة تحقيقات اللجنة بدقة وتوسعتها لتشمل كل هذه الانتهاكات المزعومة.

وعقب إعلان وزير الدفاع العراقي القبض على أربعة من قوات الجيش، دعا مكتب حقوق الإنسان السلطات العراقية إلى ضمان عدم الإفلات من العقاب عن الانتهاكات والتجاوزات الخطيرة التي تم الإبلاغ عنها.

وفيما أقر بالتدابير التي اتخذتها الحكومة العراقية، بما في ذلك إنشاء لجنة أخرى من قبل رئيس الوزراء العراقي يوم السادس من حزيران يونيو، أكد مكتب حقوق الإنسان على الحاجة الملحة لأن يعبر الزعماء العراقيون علنا عن الالتزام بخارطة طريق مشتركة ملموسة نحو بناء مجتمع جامع ومزدهر وسلمي حقا.