الأمين العام يطلق تقريرا حول التعامل مع التحركات الكبيرة للاجئين والمهاجرين

لاجئون في أوروبا. الصورة: اليونيسيف
لاجئون في أوروبا. الصورة: اليونيسيف

الأمين العام يطلق تقريرا حول التعامل مع التحركات الكبيرة للاجئين والمهاجرين

أطلق الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم تقريرا حول " التعامل مع التحركات الكبيرة للاجئين والمهاجرين"،

والذي يعرض معلومات أساسية وتوصيات في إطار التحضير للاجتماع العام رفيع المستوى بشأن التعامل مع التحركات الكبيرة للاجئين والمهاجرين، المزمع عقده في التاسع عشر من أيلول/سبتمبر 2016.

وفي مؤتمر صحفي مشترك عقد بنيويورك، قالت كارين أبو زيد، المستشارة الخاصة للأمين العام حول الاجتماع رفيع المستوى للهجرة " يوصي التقرير بالتنفيذ الكامل لحقوق الإنسان الدولية والالتزامات القانونية الإنسانية والعمل على جدول أعمال التنمية المستدامة 2030. ويقترح تكثيف الجهود لملاحقة المهربين وتجار المخدرات المجرمين والشروع في مراجعة أفضل السياسات لإدارة الحدود والاحتجاز لضمان الحقوق الإنسانية للاجئين والمهاجرين، وخاصة الأطفال على الحدود وعلى الطرق."

كما أعرب يان إلياسون نائب الأمين العام، عن أمله في أن يشهد المستقبل قبول الهجرة كجزء من العولمة، وأن يتم خفض الاتجاهات الحالية للنزوح والهجرة،

وقال " نرى مناقشات حول الهجرة واللاجئين تحدث استقطابا داخل الدول في سياق مناقشاتها السياسية. وربما تتسبب هذه القضية في تقسيم الرأي العام والأحزاب السياسية، بما يؤكد أهمية أن نذكر أنفسنا، باعتبارنا منظمة تدافع عن مبادئ الأمم المتحدة والميثاق، بما قد تعنيه الهجرة في الواقع. على الأقل نريد أن نرى من خلال هذا الاجتماع حيادا أكثر بشأن هذه القضية أو خطابا أكثر إيجابية حول الهجرة واللاجئين."

ويمثل الاجتماع العام رفيع المستوى، فرصة فريدة لتعزيز وتنفيذ الأطر القائمة وإيجاد وسائل مبتكرة للتعامل مع التحركات الكبيرة للأشخاص، حيث يؤكد على أن الدول الأعضاء يجب أن تجد السبل لتنظيم حدودها الوطنية بفعالية مع الحرص على حماية حقوق الإنسان لجميع اللاجئين والمهاجرين.

وسيكون الاجتماع تتويجا لعدة مبادرات دولية جاءت استجابة لأزمتي اللاجئين والمهاجرين العالميتين.