الأمم المتحدة تدعو إلى العمل لدخول اتفاق باريس حيز التنفيذ في أقرب وقت

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في افتتاح مراسم توقيع اتفاق باريس
الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في افتتاح مراسم توقيع اتفاق باريس

الأمم المتحدة تدعو إلى العمل لدخول اتفاق باريس حيز التنفيذ في أقرب وقت

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن توقيع اتفاق باريس اليوم الجمعة الثاني والعشرين من نيسان أبريل هو تصويت بالثقة على نهج جديد للتعامل مع التغير المناخي.

وفي ختام مراسم توقيع الاتفاق، شدد بان على حتمية مواصلة تنامي هذا الزخم السياسي القوي.

"إذا انضمت جميع الدول، التي قامت بالتوقيع هنا اليوم، إلى الاتفاق على المستوى الوطني فإن العالم سيفي بالشرط القانوني المطلوب لدخول اتفاق باريس حيز التنفيذ، المتمثل في (التصديق على الاتفاق من) خمس وخمسين دولة تمثل 55% من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في العالم."

وتعهد بان كي مون بفعل كل ما يمكن للمساعدة في الوصول إلى هذا الهدف.

وأعرب عن سعادته بإعلان بعض من أكبر مسببي الانبعاثات، أنهم سيصدقون على الاتفاق خلال العام الحالي. وشجع جميع الدول على رفع سقف طموحاتها. ودعا إلى البناء على هذا التقدم التاريخي.

وأشار بان إلى أهداف التنمية المستدامة التي تم اعتمادها في سبتمبر أيلول عام 2015، وقال إنها خطوة مهمة إلى الأمام من أجل الناس وكوكب الأرض.

وتطرق إلى قمة العمل الإنساني التي سيعقدها في مدينة إسطنبول التركية يومي الثالث والعشرين والرابع والعشرين من مايو أيار، وقال إنها ستكون فرصة مهمة لتعزيز الدعم للأكثر ضعفا والتأكيد على الإنسانية المشتركة.

وكان الأمين العام قد فتح باب التوقيع على اتفاق باريس صباح الجمعة الثاني والعشرين من أبريل نيسان. وقد وقع رؤساء دول وحكومات ومسؤولو نحو 175 دولة الاتفاق ليسجل رقما قياسيا في عدد الدول الموقعة على وثيقة دولية في يوم واحد.