الأمين العام يدعو إلى إجراءات متعددة الأطراف لمساعدة اللاجئين ورأب الفجوات في البنية التحتية

16 نيسان/أبريل 2016

كانت معالجة التهجير القسري وتشجيع زيادة الاستثمار في البنية التحتية الموضوعين الرئيسيين في كلمة الأمين العام بان كي مون، اليوم السبت، أمام القادة في واشنطن العاصمة، خلال اجتماعات صندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي.

وصرح بان كي مون في الاجتماع ال 93 للجنة التنمية بأنه حان وقت اتخاذ إجراءات أكثر تنسيقا ومتعددة الأطراف بشأن دعم الدول في معالجة حركات اللاجئين والمهاجرين الكبيرة. هذا ما أكده أيضا كل من رئيس مجموعة البنك الدولي، جيم يونغ كيغ، وكريستين لاغارد، المديرة العامة لصندوق النقد الدولي.ودعا بان إلى تعزيز آليات التعاون الدولي، وتعزيز العمل الجماعي مشيرا إلى أن الحكومات تكافح لإيجاد حلول وغالبا ما تستجيب عن طريق إغلاق الحدود واعتقال طالبي اللجوء والمهاجرين، وغيرها من التدابير.وفي سياق تعزيز الدعم، ستعقد الأمم المتحدة مناقشة رفيعة المستوى يوم 19 سبتمبر في نيويورك لمناقشة سبل معالجة حركات اللاجئين والمهاجرين الكبيرة.وفي الشهر المقبل، سيعقد الأمين العام قمة إنسانية عالمية في إسطنبول بتركيا، ليتيح لزعماء العالم فرصة العمل معا مع القطاع الخاص والمجتمع المدني والأوساط الأكاديمية وغيرها، لإيجاد طرق جديدة لمعالجة الأسباب الجذرية للتحديات الإنسانية. وكجزء من مؤتمر القمة، ستعقد مائدة مستديرة رفيعة المستوى بشأن التهجير القسري، وجلسة خاصة بشأن الهجرة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.