في الذكرى السبعين لأول اجتماع بالجمعية العامة دعوة لتعزيز روح التعاون

الأمين العام بان كي مون ورئيس الجمعية العامة مونز لوكوتوفت انضموا إلى المندوبين في الاحتفال بالذكرى ال70 للاجتماع الأول للجمعية - الصورة:
UN Photo/Mark Garten
الأمين العام بان كي مون ورئيس الجمعية العامة مونز لوكوتوفت انضموا إلى المندوبين في الاحتفال بالذكرى ال70 للاجتماع الأول للجمعية - الصورة:

في الذكرى السبعين لأول اجتماع بالجمعية العامة دعوة لتعزيز روح التعاون

احتفلت الأمم المتحدة بالذكرى السبعين لأول اجتماع للجمعية العامة، عندما عقدت إحدى وخمسون دولة الدورة الأولى للجمعية في العاشر من يناير كانون الثاني عام 1946 في لندن. وأكد الأمين العام بان كي مون أن أهميتها تفوق أي وقت مضى.

جاءت كلمة الأمين العام في احتفال بمناسبة الذكرى السنوية السبعين لانعقاد الدورة الأولى للجمعية العامة للأمم المتحدة. وأكد الأمين العام بان كي مون، في كلمته، على الأهمية الفريدة التي تتمتع بها الجمعية العامة:

"أصبحت هذه الجمعية العامة حقا البرلمان لجميع الناس. نحن نبني على ذلك التاريخ. في سبتمبر، اعتمدتم جدول الأعمال لعام 2030 من أجل التنمية المستدامة. إن إعلان القرن الحادي والعشرين هذا من الترابط، هو وعدنا الجماعي لتوفير حياة كريمة للجميع. في الثاني والعشرين من نيسان أبريل، سيعود القادة هنا للتوقيع على اتفاق باريس بشأن تغير المناخ. مرة أخرى، رحلتنا إلى كوكب أكثر صحة وأكثر استدامة وأكثر سلاما تبدأ هنا."

كما تحدث رئيس الجمعية العامة مونز لوكوتوفت عن بعض السمات المميزة للاجتماع الأول الذي زاد قليلا عن الساعة وتم خلاله اتخاذ قرار واحد هو انتخاب رئيس الدورة الأولى للجمعية العامة.

وأشار لوكوتوفت إلى أن الممثلين الدائمين للدول في ذلك الوقت لم تكن من بينهم أية سفيرات، وقال إن نسبة الممثلات الدائمات لدى الأمم المتحدة في الوقت الحالي تقدر بثمانية عشر في المئة فقط وهو أمر يثير القلق."ومع وضع تلك السمات وعدم التوازن جانبا، فإن الاجتماع الأول للجمعية العامة كان وبلا شك بداية أمر خاص، كان خطوة كبرى إلى الأمام من قبل ما يعرف الآن بالمجتمع الدولي. بعد فترة مروعة من الحرب والدمار والإبادة الجماعية والتفجيرات النووية، قررت دول العالم بشكل متعمد العمل معا، قررت اختيار السبيل الوحيد الحقيقي لتحقيق السلام الدولي والأمن والعدالة وحقوق الإنسان والتقدم الاجتماعي."

وحضر الاحتفالية سير بريان إيركهارت الذي كان من بين المشاركين في أول اجتماع للجمعية العامة في العاشر من يناير كانون الثاني عام 1946 في لندن، وشغل بعدها مناصب في المنظمة الدولية على مدى أربعة عقود.