مؤسسة الشيخ ثاني للخدمات الإنسانية تدعم حملة "شريان الحياة" للاجئين السوريين في الأردن

أم سورية وأطفالها يقيمون في الطابق السفلي من مبنى متهدم   في عمان، عاصمة الأردن. من صور: المفوضية السامية لشئون اللاجئين / أو. لابان- ماتي
أم سورية وأطفالها يقيمون في الطابق السفلي من مبنى متهدم في عمان، عاصمة الأردن. من صور: المفوضية السامية لشئون اللاجئين / أو. لابان- ماتي

مؤسسة الشيخ ثاني للخدمات الإنسانية تدعم حملة "شريان الحياة" للاجئين السوريين في الأردن

قدمت مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية (راف) تبرعاً بقيمة 120 ألف دولار أمريكي لصالح حملة "شريان الحياة" التي أطلقتها مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين بهدف تقديم مساعدات نقدية مباشرة لأسر اللاجئين السوريين في المناطق الحضرية في الأردن، والذين تتفاقم معاناتهم خلال فصل الشتاء القارص. ويأتي هذا الدعم استمراراً لنهج حماية الأسر اللاجئة الأكثر ضعفاً.

وقد أشاد الدكتور نبيل عثمان، الممثل الإقليمي بالإنابة للمفوضية لدى دول مجلس التعاون الخليجي بأهمية التبرع قائلاً، " تثبت لنا مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية مراراً وتكراراً التزامها نحو رفع المعاناة عن الأسر السورية اللاجئة الأكثر ضعفاً، ونحن دائماً نثمن هذا الدعم الإنساني المتواصل لعمل المفوضية في الأردن والدول المجاورة. من المؤلم أن نرى بعض الأسر اللاجئة وهي تحتار بين الدفءوالطعام في فصل الشتاء. من خلال مثل هذه التبرعات الكريمة يمكن تأمين الاحتياجات الملحة لهذه الأسر."

تعتبر هذه المرة الثانية التي تتبرع فيها مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية لحملة "شريان الحياة". فقد سبق للمؤسسة أن قدمت نحو مائة ألف دولار في شهر يونيو حزيران الماضي لمساعدة 758 أسرة سورية من بين الأسر الأكثر ضعفاً في الأردن، من خلال توفير احتياجاتها الأساسية.

توفر مفوضية اللاجئين المساعدات النقدية لما مجموعه 22 ألف أسرة من بين الأسر الأكثر ضعفاً، والذين يعيشون ظروفاً إنسانية صعبة، ولكن مازال هناك أكثر من ستة آلاف أسرة على قوائم الانتظار بحاجة إلى مساعدات عاجلة. وقد أطلقت المفوضية نداء استغاثة بعنوان "شريان الحياة" من أجل سد رمق هذه الأسر وحفظ كرامتها.