منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في ليبيا يرحب بإطلاق سراح موظفي الإغاثة بعد خمسة أشهر في الأسر

من الأرشيف: وصول مساعدات إنسانية إلي ليبيا. المصدر: برنامج الأغذية العالمي
من الأرشيف: وصول مساعدات إنسانية إلي ليبيا. المصدر: برنامج الأغذية العالمي

منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في ليبيا يرحب بإطلاق سراح موظفي الإغاثة بعد خمسة أشهر في الأسر

رحب منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في ليبيا علي الزعتري بإطلاق سراح اثنين من موظفي الإغاثة الليبيين التابعين لوكالات الإغاثة معربا عن امتنانه لمن ساعدوا في إطلاق سراحهما بعد خمسة أشهر في الأسر.

وكان محمد المنصف علي الشعلالي ووليد رمضان سلهوب بصدد إيصال مساعدات إنسانية في مناطق في جنوب غرب ليبيا عندما تم اختطافهما في الخامس من حزيران يونيو الماضي في الشويرف جنوب البلاد.

وقد تم إطلاق سراح الرجلين، اللذين يعملان في مؤسسة الشيخ طاهر الزاوي الخيرية الشريك المنفذ لعدد من الوكالات الإنسانية الدولية، يوم السابع من تشرين الثاني نوفمبر.

وقال السيد الزعتري: "بقدر سعادتنا بعودتهما سالمين إلى عائلتيهما، إلا أننا نود أن نؤكد على الحاجة إلى الإيصال الآمن للمساعدات الإنسانية في أنحاء البلاد".

وأضاف، مذكراً بأن أخذ الرهائن وتوجيه هجمات متعمدة ضد الموظفين المدنيين العاملين في مجال المساعدات الإنسانية يعتبر جريمة حرب: "إن إيصال المساعدات الضرورية للمحتاجين عمل نبيل ينبغي حمايته وتحصينه من كافة النزاعات".

كما أعرب المنسق الإنساني عن شكره لكافة الشخصيات التي شاركت في جهود تأمين إطلاق سراح الرجلين، بما في ذلك مشايخ ومسؤولو الزاوية والشويرف وسبها ومشايخ قبيلة المقارحة. وحث المجتمعات المحلية الأخرى التي لديها حالات مشابهة على الاقتداء بها والمشاركة في جهود تأمين إطلاق سراح كافة المحتجزين بشكل غير قانوني.