توقع 'تباطؤ' اقتصادي في منطقة أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي لعام 2015

media:entermedia_image:a74e6d9b-9ef5-49bc-8067-e06cb4325916

توقع 'تباطؤ' اقتصادي في منطقة أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي لعام 2015

يتوقع التقرير الذي أطلقته اللجنة الاقتصادية للأمم المتحدة لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي (إكلاك)، اليوم في سانتياغو بشيلي، والمعني بالحالة الاقتصادية للمنطقة لعام 2015 ، يتوقع أن الاقتصاد في أمريكا الجنوبية سيتراجع بنسبة 0.4 في المائة، وأن الاقتصاد في أمريكا الوسطى والمكسيك سينمو بنسبة 2.8 في المائة ، فيما سيرتفع النمو الاقتصادي في منطقة الكاريبي ب 1.7 في المائة فقط.

وعلى المستوى الوطني، تشير التوقعات إلى أن بنما ستقود هذا التقدم بنسبة 6 في المائة، تليها أنتيغوا وبربودا (5.4 في المائة) وجمهورية الدومينيكان ونيكاراغوا (على حد سواء ب 4.8 في المائة).وأظهر التقرير أن الناتج المحلي الإجمالي للمكسيك (GDP) سوف ينمو بنسبة 2.4 في المائة، في حين سيرتفع في الأرجنتين بنسبة 0.7 في المائة، ولكن البرازيل ستعاني من انكماش بنسبة 1.5 في المائة، في حين ستواجه فنزويلا تراجعا أكبر من 5.5 في المائة.ولدى تقديم تقريرها السنوي الأخير، دعت المنظمة الإقليمية إلى إحياء عملية الاستثمار لاستئناف النمو وتحسين الإنتاجية في اقتصادات المنطقة.وفي هذا الإطار لفتت أليسيا بارسينا، الأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية الانتباه إلى أن "تنشيط النمو على المدى القصير والطويل يتطلب زيادة الاستثمارات العامة والخاصة في وقت معقد"، فيما أشار التقرير إلى أن "التباطؤ الاقتصادي يرجع إلى العوامل الخارجية والداخلية معا".