مفوضية شؤون اللاجئين: 3 سنوات على إنشاء مخيم الزعتري، والشباب السوريون بحاجة لفرص كسب العيش

مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن. تصوير: مفوضية شؤون اللاجئين /  كولر
مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن. تصوير: مفوضية شؤون اللاجئين / كولر

مفوضية شؤون اللاجئين: 3 سنوات على إنشاء مخيم الزعتري، والشباب السوريون بحاجة لفرص كسب العيش

وفقا للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، هناك نحو تسعة آلاف شاب وشابة، تتراوح أعمارهم بين التاسعة عشر والرابعة والعشرين في مخيم الزعتري بالأردن، بحاجة إلى التدريب على المهارات وفرص كسب العيش.

ويصادف التاسع والعشرون من يوليو/ تموز، الذكرى السنوية الثالثة لإنشاء مخيم الزعتري، الذي يعد أكبر مخيم للاجئين في الشرق الأوسط، حيث يقطنه نحو واحد وثمانين ألف شخص من اللاجئين السوريين.وأكد المتحدثة باسم المفوضية في جنيف، أريان روماري، على أهمية إيجاد المزيد من الفرص لهذا الجيل والملايين للاجئين الآخرين في جميع أنحاء المنطقة، قائلا إنهم مستقبل سوريا، وأضاف:" هناك واحد من بين ثلاثة أطفال في مخيم الزعتري خارج التعليم الرسمي أو غير الرسمي، وهناك أيضا نحو تسعة آلاف وخمسمائة شاب في المخيم الذين تتراوح أعمارهم بين 19-24 عاما والذين يحتاجون إلى تدريب على المهارات، ومثل نظرائهم الأكبر سنا، هم بحاجة لكسب العيش. حوالي خمسة في المائة من هؤلاء كانوا يذهبون إلى جامعة في سوريا، لكنهم اضطروا إلى ترك الدراسة بسبب النزاع، وتمكن فقط نحو 1.6 في المائة من التخرج."ومع وصول مخيم الزعتري إلى سعته، زاد عدد اللاجئين الساعين إلى المأوى في المخيم الثاني بالأردن، الأزرق، بأربع مرات في الأشهر الستة الأولى من هذا العام.