يوهانس فان دير كلاو : الوضع مأساوي في اليمن ولا نعلم إن كانت الهدنة ستطبق بالفعل

صورة لمدرسة في صنعاء تضررت إئر تعرض مبنى مجاور لها لضربة جوية -
UNICEF/ Mohammed Mahmoud
صورة لمدرسة في صنعاء تضررت إئر تعرض مبنى مجاور لها لضربة جوية -

يوهانس فان دير كلاو : الوضع مأساوي في اليمن ولا نعلم إن كانت الهدنة ستطبق بالفعل

قال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، يوهانس فان دير كلاو، إن العواقب الإنسانية للصراع في اليمن كارثية.

فان دير كلاو الذي زار أمس مدينة عدن، قادما من جيبوتي على متن رحلة بحرية استمرت اثنتي عشرة ساعة لصعوبة الوصول عبر البر، عاين تصاعد العنف والصراع على مدى الأشهر الأربعة الماضية الذي دمر المدينة والحياة ومعيشة غالبية السكان. وعما شهده في الميدان، أوضح فان دير كلاو في حوار مع إذاعة الأمم المتحدة: "يجب أن أقول إنني شهدت على وضع مأساوي حيث تضررت مناطق سكانية بأكملها أو دمرت، وحيث أصبحت المنشآت العامة مثل المراكز الطبية والمدارس غير عاملة. الحاجات الأساسية الآن هي توفير المياه والصرف الصحي والكهرباء والعناية الطبية ولكن أيضا توفير الأمن للسكان، وسيادة القانون وبيئة آمنة ليتمكن الناس من العودة إلى ديارهم لأن واحدا من أصل أربعة أشخاص في المدينة أصبح نازحا." وكان التحالف العربي الذي تقوده السعودية قد أعلن عن بدء هدنة إنسانية أحادية الجانب تمتد لخمسة أيام، ابتداء من منتصف ليل الأحد، السادس والعشرين من تموز/ يوليو. وعن مدى تأثير هذه الهدنة على العمليات الإنسانية قال منسق الشؤون الإنسانية في اليمن:"حسنا نحن لا نعلم حتى الآن إن كانت هذه الهدنة ستطبق بالفعل، إذ إن الحوثيين لم يوافقوا عليها بسحب المعلومات الواردة إلي. على كل حال ترك الحوثيون مدينة عدن، غير أن هناك بعض القناصين التابعين لهم. وعندما كنت في المدينة مساء أمس قبيل الهدنة، سمعت ضربات جوية في ضواحي عدن لدفع الحوثيين بعيدا عن المنطقة."وقال فان دير كلاو إن قدرة المجتمع الإنساني على تكثيف الجهود والوصول إلى المحتاجين تكون ممكنة إذا ضمنت أطراف النزاع وصول المساعدات الإنسانية السريع والآمن وبدون عوائق إلى جميع المحتاجين.كما أن توفير التمويل هو شرط آخر هام، أوضح المنسق الخاص، قائلا إن النداء الإنساني لليمن تلقى 15 في المائة فقط من المبلغ المطلوب وقدره 1.6 مليار دولار لعام 2015، داعيا جميع الجهات المانحة إلى إظهار الكرم والتضامن مع الشعب اليمني في هذا الوقت الحرج.