الأمم المتحدة تحيي ذكرى ضحايا الإبادة الجماعية في سربينيتشا، البوسنة

في زيارة في يوليو 2012 لموقع النصب التذكاري لضحايا مذبحة 1995 في سريبرينيتشا، الأمين العام بان كي مون يلتقي مع عائلات الضحايا.  من صور الأمم المتحدة / إسكندر ديبيبى
في زيارة في يوليو 2012 لموقع النصب التذكاري لضحايا مذبحة 1995 في سريبرينيتشا، الأمين العام بان كي مون يلتقي مع عائلات الضحايا. من صور الأمم المتحدة / إسكندر ديبيبى

الأمم المتحدة تحيي ذكرى ضحايا الإبادة الجماعية في سربينيتشا، البوسنة

أحيت الأمم المتحدة اليوم الأربعاء في نيويورك ذكرى مذبحة سربرنيتشا، التي قتل فيها أكثر من ثمانية ألف رجل وفتى مسلم بوسني في يوليو/ تموز عام 1995، على يد وحدات الجيش الصربي تحت قيادة الجنرال راتكو ملاديتش.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، خلال احتفال أقيم في مقر الأممم المتحدة، "نحن هنا لنقول لأسر وأصدقاء أننا نشاطرهم الآلام، ونحن هنا لنتذكر الآلاف الذين فقدوا حياتهم خلال الإبادة الجماعية في سربرنيتشا منذ 20 عاما". وأضاف أن "القتل الوحشي للرجال والفتيان المسلمين في سربرنيتشا سيشكل إلى الأبد عبئا ثقيلا ينوء به ضميرالمجتمع الدولي. لقد أنشئت الأمم المتحدة لمنع تكرار مثل هذه الجرائم. ولقد فشلت في حماية أرواح المدنيين الأبرياء الذين يلتمسون الحماية من الصراع والعنف من حولهم. إنها مسؤولية أمانة الأمم المتحدة، ومجلس الأمن، والدول الأعضاء." وأشار أمين عام الأمم المتحدة إلى زيارته إلى البوسنة والهرسك في عام 2012، وقال "اليوم، أقدم مرة أخرى أحر التعازي لأسر الضحايا".وأكد الأمين العام على أهمية عمل المزيد، حيث لا يزال المجتمع الدولي يخذل الكثيرين من المحتاجين بشدة إلى المساعدة، مشيرا إلى أن الناس من سوريا إلى جنوب السودان يواجهون عنفا وإرهابا لا يمكن وصفهما.وشدد على ضرورة عمل البلدان والمجتمع الدولي من أجل بناء مجتمعات شاملة، ومساعدة المجتمعات المتضررة من العنف على إعادة البناء والتصالح. وأكد ضرورة التصدي لمن يحرضون ويعملون على بث الفرقة، والمذنبين بارتكاب جرائم القمع وإساءة الحكم.