الأمين العام يدعو البورونديين إلى معالجة الأزمة الحالية والعمل معا لإجراء انتخابات ذات مصداقية

يونيسف تنزانيا والشركاء يعملون لتوفير الأدوية المنقذة للحياة والمستلزمات الطبية، للاجئين من بوروندي. الصورة: اليونيسف تنزانيا / فريدي لايمو
يونيسف تنزانيا والشركاء يعملون لتوفير الأدوية المنقذة للحياة والمستلزمات الطبية، للاجئين من بوروندي. الصورة: اليونيسف تنزانيا / فريدي لايمو

الأمين العام يدعو البورونديين إلى معالجة الأزمة الحالية والعمل معا لإجراء انتخابات ذات مصداقية

يتابع أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون بقلق الأزمة السياسية في بوروندي، التي تهدد بعكس أكثر من عشر سنوات من العمل لتعزيز السلام والمصالحة في البلاد.

ومع اقتراب موعد الانتخابات في البلاد، دعا الأمين العام في بيان أصدره اليوم الأحد، جميع القادة السياسيين البورونديين إلى معالجة الأزمة السياسية الحالية وفقا لأعلى شعور بالمسؤولية. وحثهم على استئناف الحوار السياسي الجاد بهدف خلق بيئة مواتية لإجراء انتخابات سلمية وذات مصداقية وشاملة.

في هذا الصدد، رحب السيد بان بالبيان الصادر عن اجتماع مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي الذي عقد يوم 13 يونيو على مستوى رؤساء الدول والحكومات. وبموجب البيان، قدم الاتحاد الأفريقي طريقة واضحة للسير قدما نحو انتخابات سلمية وذات مصداقية في بوروندي.

وكان الأمين العام قد طلب من ممثله الخاص ورئيس مكتب الأمم المتحدة الإقليمي لوسط أفريقيا، عبد الله باتيلي، تقديم المساعي الحميدة في بوروندي لدعم الجهود الإقليمية الرامية إلى تخفيف حدة التوتر ومساعدة البورونديين على تسوية خلافاتهم سلميا. ويعمل الممثل الخاص باتيلي بشكل وثيق مع الاتحاد الأفريقي، وجماعة شرق أفريقيا، والمؤتمر الدولي لمنطقة البحيرات العظمى. ومن المتوقع أن يصل اليوم الأحد إلى العاصمة بوجمبورا.