في الاجتماع السنوي، لجنة الأمم المتحدة المعنية بقضايا الفضاء الخارجي تجدد التركيز على الاستدامة وتغير المناخ

لجنة الأمم المتحدة المعنية بقضايا الفضاء الخارجي في اجتماع بفيناالصورة:مكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي
لجنة الأمم المتحدة المعنية بقضايا الفضاء الخارجي في اجتماع بفيناالصورة:مكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي

في الاجتماع السنوي، لجنة الأمم المتحدة المعنية بقضايا الفضاء الخارجي تجدد التركيز على الاستدامة وتغير المناخ

افتتحت لجنة الاستخدامات السلمية للفضاء الخارجي دورتها السنوية في فيينا اليوم بالتركيز على دور الاستدامة وتغير المناخ في أنشطة الفضاء الخارجي.

وأكد بيان صحفي صادر عن مكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي، أنه للمرة الأولى في تاريخ عمل الوكالة، ستتناول اللجنة قضايا الشفافية وتدابير بناء الثقة في أنشطة الفضاء الخارجي، وارتباطها بسلامة العمليات الفضائية والاستدامة طويلة الأجل لأنشطة الفضاء الخارجي.

ووفقا لبيان المكتب، ستبحث اللجنة أيضا في "استكشاف تحضيري" للموضوعات المقرر أن يتم تناولها خلال اجتماع مشترك مخصص للجنتين الأولى والرابعة التابعتين للجمعية العامة في أواخر شهر أكتوبر تشرين أول، والذي سيؤدي بدوره، إلى وضع تقرير فريق الخبراء الحكوميين المعني بالشفافية وتدابير بناء الثقة في أنشطة الفضاء الخارجي فوق كل الاعتبارات.

بالإضافة إلى ذلك، سيشهد حدث جانبي يوم 11 يونيو حزيران تستضيفه حكومة فرنسا مناقشات خبراء الوفود حول الدور الذي تلعبه الأقمار الصناعية في مواجهة تغير المناخ. وكذلك كيف يمكن أن يسهم الفضاء في فهم ظاهرة الاحتباس الحراري وكيفية مساعدة المجتمعات على التخفيف من آثارها.

ويبنى البحث في موضوع الفضاء والتنمية في الدورة الحالية للجنة على نتائج مؤتمر الأمم المتحدة 2012 حول التنمية المستدامة، والمعروف على نطاق واسع باسم "ريو 20"، التي أقرت خلاله الحكومات بأهمية البيانات المستمدة من الفضاء.

وسوف تستضيف الدورة، التي تستمر حتى 17 يونيو حزيران، رائد الفضاء الروسي الكسي ليونوف في الاحتفال بالذكرى 50 لمهمته التاريخية بصفته أول إنسان يمشي في الفضاء.