العراق: مفوضية اللاجئين تعرب عن قلقها إزاء مصير آلاف الأشخاص الفارين من الرمادي

Photo: UNHCR/G. Ohara
UNHCR/G. Ohara
Photo: UNHCR/G. Ohara

العراق: مفوضية اللاجئين تعرب عن قلقها إزاء مصير آلاف الأشخاص الفارين من الرمادي

أعربت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين اليوم الجمعة عن قلقها العميق إزاء محنة الآلاف من الفارين من القتال في مدينة الرمادي العراقية.

وتقدر المنظمة الدولية للهجرة أن حوالي 85 ألف شخص فروا من الرمادي والمناطق المحيطة بها منذ استئناف القتال بين الميليشيات المسلحة والقوات الموالية للحكومة في منتصف مايو أيار.

وبقيت الغالبية العظمى منهم - نحو 85 في المائة - في محافظة الأنبار. "لا يزال الكثير من السكان ينزحون وتسعى المفوضية جاهدة، جنبا إلى جنب مع الوكالات الإنسانية الأخرى، لتحديد مكانهم وتقديم المساعدة المنقذة للحياة"، حسبما جاء على لسان المتحدث باسم المفوضية وليام سبيندلر في مؤتمر صحفي في جنيف.

"لا يزال المدنيون النازحون يواجهون عقبات خطيرة في نقاط التفتيش المختلفة خلال الانتقال إلى المحافظات المجاورة لمحافظة الأنبار، وذلك بسبب القيود التي تفرضها السلطات المحلية"، مشيرا الى أن محافظتي بابل وكربلاء أغلقتا أبوابهما أمام النازحين من محافظة الأنبار.

وقد اضطر العديد من اللاجئين إلى التوجه إلى مدن مختلفة في المنطقة وإلى مخيم كوراتو للاجئين في محافظة ديالي، الذي يستضيف حاليا 1500 شخصا.

وقال إن الظروف صعبة في المخيم، حيث تصل درجات الحرارة إلى 47 درجة مئوية، مشيرا إلى أن المفوضية تقوم بتوزيع المراوح، وأوعية بلاستيكية للمياه، والحصير، والأغطية البلاستيكية للوقاية من الجو الحار.