جنوب السودان: انتهاكات للقانون الإنساني الدولي في لير وملكال

قوات من أونميس تقوم بمساعدة المدنيين - ومعظمهم من الأطفال والنساء وكبار السن - الذين تقطعت بهم السبل جراء القتال في عاصمة ولاية أعالي النيل ملكال بجنوب السودان. من صور: أونميس / قوات الأمم المتحدة
قوات من أونميس تقوم بمساعدة المدنيين - ومعظمهم من الأطفال والنساء وكبار السن - الذين تقطعت بهم السبل جراء القتال في عاصمة ولاية أعالي النيل ملكال بجنوب السودان. من صور: أونميس / قوات الأمم المتحدة

جنوب السودان: انتهاكات للقانون الإنساني الدولي في لير وملكال

ذكر بيان صادر عن منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في جنوب السودان، السيد توبي لانزر، أن العمليات العسكرية في ولايتي الوحدة وأعالي النيل على مدى الأيام الثلاثة الماضية، قد دمرت حياة أعداد كبيرة من السكان. وأفادت روايات شهود العيان بحدوث حالات اغتصاب وقتل للمدنيين، بمن فيهم الأطفال.

وقد أسفر الهجوم على ولاية الوحدة عن حرق آلاف المنازل، فيما يقبع مستشفى لير مرة أخرى تحت تهديد الدمار. وفي ملكال، اشتبكت مجموعات مسلحة في قتال بقرب موقع الأمم المتحدة لحماية المدنيين ومن المرجح أن تكون قد وقعت إصابات بين المدنيين نتيجة لذلك.

وقال السيد لانزر، "عدم احترام قدسية الحياة، والبنية التحتية الإنسانية وموقع الأمم المتحدة لحماية المدنيين يشكل خرقا للقانون الإنساني الدولي. وينطبق القانون الدولي الإنساني على جميع القوى المنخرطة في الأنشطة العسكرية ويحمل هذه القوات مسؤولية سلامة المدنيين واحترام الموظفين والمرافق الإنسانية."

وتعمل كالات الأمم المتحدة وشركاؤها على الاستجابة للعواقب الإنسانية الناجمة عن أعمال العنف، والتي تركت أكثر من 650 ألفا من المدنيين بدون مساعدات منقذة للحياة.

ودعا جميع الضباط إلى العمل على ضمان التزام مقاتليهم بحماية واحترام المدنيين، بمن فيهم موظفو الإغاثة الوطنية والدولية وممتلكاتهم. وأفاد بعزم كبار المسؤولين المعنيين بالشؤون الإنسانية السفر في الأيام القادمة الى لير وملكال لتقييم الوضع الإنساني، مضيفا أنه يعول على التعاون الكامل من جميع الأطراف المعنية لضمان الوصول إلى كلا الموقعين.