في اليوم الدولي للأسرة، الأمين العام يسلط الضوء على أهمية المساواة بين الجنسين، وحقوق الطفل

UNHCR/C. Robinson
UNHCR/C. Robinson

في اليوم الدولي للأسرة، الأمين العام يسلط الضوء على أهمية المساواة بين الجنسين، وحقوق الطفل

قال الأمين العام للأمم المتحدة في رسالة بمناسبة اليوم الدولي للأسرة إن الوقت قد حان لتغيير النواميس الاجتماعية التي تؤيد سيطرة الرجل على المرأة وتعزز التمييز ضد المستضعفين من أفراد الأسرة.

وأضاف الأمين العام أن التنمية الاجتماعية والاقتصادية العادلة تظل مرهونة بأطر قانونية ونواميس اجتماعية منصفة تؤيد حقوق المرأة والطفل.

"لم يعد هناك في الأسر والمجتمعات والأمم الحديثة مكانٌ لقوانين وممارسات تمييزية لا تمنح حقوقا على نحو يتساوى فيه الجميع وتقمع حقوق المرأة والطفل."

وأشار إلى أن التمييز والإهمال كثيرا ما يؤديان إلى العنف، مما يهدد صحة المرأة والطفل، ويقلص فرص إتمام تعليمهما وإطلاق كامل قدراتهما. وعادة ما تنتقل هذه العدوى إلى الجيل التالي، حيث من الأرجح أن يسلك الأطفال المعرضون للعنف مسارا عنيفا عندما يبلغون رشدهم.

وقال، "التمييز ضد المرأة وعدم الاكتراث بحقوق الطفل لا يزالان متجذرين في قوانين الأسرة والسياسات الحكومية المطبقة في العديد من البلدان، وكثيرا ما تتغاضى النواميس الاجتماعية السائدة عن الكثير من الممارسات التمييزية بل وتجد لها ما يبررها."

ويُحتفل باليوم الدولي للأسر في الخامس عشر من أيار مايو من كل عام. وقد أعلنت الأمم المتحدة هذا اليوم بموجب قرار الجمعية العامة الصادر عام 1993، ويراد لهذا اليوم أن يعكس الأهمية التي يوليها المجتمع الدولي للأسر. ويشار إلى أن موضوع عام 2015 هو: هل إعالة الأسرة حكر على الرجل؟ المساواة بين الجنسين وحقوق الطفل في الأسرة الحديثة.

وتابع السيد بان قائلا، "دعونا بمناسبة هذا اليوم الدولي نعقد العزم على تغيير القواعد القانونية والنواميس الاجتماعية التي تؤيد سيطرة الرجل على المرأة وتعزز التمييز وتحول دون القضاء على العنف ضد المستضعفين من أفراد الأسرة."

"وفي إطار مسعانا لبلورة خطة جديدة للتنمية المستدامة وحرصنا على إيجاد عالم تصان فيه كرامة الجميع، أدعوكم إلى الوقوف صفا واحدا للدفاع عن حق المرأة والطفل داخل الأسر والمجتمعات كافة."

ويهدف اليوم الدولي للأسر لعام 2015 إلى تعزيز المساواة بين الجنسين وحقوق الطفل في إطار الأسرة. كما أن احتفال هذا العام يبرز مسألة الوقاية من العنف الأسري من خلال أطر عمل قانوية أسرية منصفة فضلا عن مجموعة من الأنشطة البرامجية.

وتُنظم سلسلة من المناسبات التثقيفية احتفالا بيوم الأمم المتحدة الدولي للأسر، بما فيها الأيام الوطنية للأسرة. ويُتيح الاحتفال بهذا اليوم في العديد من البلدان الفرصة لإبراز مجالات مختلفة مهمة للأسرة. وتشمل الأنشطة عقد حلقات عمل ومؤتمرات وبرامج إذاعية وتلفزيونية ومقالات في الصحف وبرامج ثقافية أبرزت المواضيع ذات الصلة.