بتنظيم من الأمم المتحدة منتدى في المغرب يسلط الضوء على دور القادة الدينيين في منع الجرائم الوحشية

UN Photo/Jean-Marc Ferré
UN Photo/Jean-Marc Ferré
UN Photo/Jean-Marc Ferré

بتنظيم من الأمم المتحدة منتدى في المغرب يسلط الضوء على دور القادة الدينيين في منع الجرائم الوحشية

في منتدى دولي تحت عنوان "دور القادة الدينيين في منع التحريض المؤدي إلى الجرائم الوحشية" الذي يختتم أعماله اليوم الجمعة بمدينة فاس، المغربية، أكد مسؤول كبير في الأمم المتحدة على أهمية دور رجال الدين في منع الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

جاء المنتدى الذى افتتح أمس، بعد يوم من مناقشة رفيعة المستوى في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، جمعت الدول الأعضاء والزعماء الدينيين لمدة يومين، حول تعزيز التسامح في مكافحة التهديد المتزايد من التطرف العنيف.

وبتنظيم من مبادرة مكتب الأمم المتحدة لمنع الإبادة الجماعية، والمركز الدولي الملك عبد الله بن عبد العزيز للحوار بين الثقافات والأديان، ووفد وزاري مشترك لحقوق الإنسان في المغرب، يهدف المؤتمر إلى تحفيز النقاش بين المشاركين حول دور القادة الدينيين والمنظمات الدينية في منع الأعمال الوحشية، بما في ذلك الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

وقال مستشار الأمم المتحدة الخاص المعني بمنع الإبادة الجماعية، أداما ديانغ، " يتطلب منع التوتر الديني والتعصب إشراك جميع قطاعات المجتمع. إلا أنه يمكن للقادة الدينيين القيام بدور محدد وحاسم."