الأمم المتحدة: الاستقرار الدائم في مصر يتطلب احترام حقوق الإنسان الأساسية

Photo/Jean-Marc Ferré
Photo/Jean-Marc Ferré

الأمم المتحدة: الاستقرار الدائم في مصر يتطلب احترام حقوق الإنسان الأساسية

أعرب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين عن قلقه البالغ إزاء مصرع عشرين شخصا على الأقل في اشتباكات بين قوات الأمن ومتظاهرين في مصر منذ يوم الجمعة.

وحث زيد السلطات المصرية على اتخاذ تدابير عاجلة لوضع حد للاستخدام المفرط للقوة من قبل مسئولي الأمن ورجال إنفاذ القانون.وعن ذلك قال روبرت كولفيل المتحدث باسم المفوض السامي:"لدينا حالات صارخة مثل حالة شيماء الصباغ التي صورت بوضوح وهي تحمل لافتة صغيرة وبعد لحظات صورت وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة."وكان عشرون شخصا على الأقل قد لقوا مصرعهم في عدة مناطق منها المطرية والإسكندرية ووسط القاهرة أثناء مشاركتهم في مظاهرات إحياء الذكرى الرابعة لثورة الخامس والعشرين من يناير التي أدت إلى الإطاحة بنظام الرئيس السابق حسني مبارك.وقال المفوض السامي لحقوق الإنسان إنه حث السلطات المختصة من قبل على اتخاذ تدابير طارئة لإجراء تحقيق فوري في جميع القضايا المتعلقة بالاستخدام المفرط للقوة من قبل قوات الأمن، وتأمين محاكمة الجناة وتعويض ضحايا تلك الانتهاكات وضمان حقهم باللجوء إلى العدالة.وأكد المفوض السامي تأييده لتوصيات اللجنة الوطنية لتقصي الحقائق برئاسة المستشار عبد المنعم رياض الموجهة إلى المدعي العام والمتعلقة بنشر نتائج جميع التحقيقات.وشدد زيد على ضرورة الإفراج عن جميع المتظاهرين السلميين المعتقلين لدى السلطات المصرية. وقال إن الاستقرار الدائم وطويل الأمد في مصر يتطلب احترام حقوق الإنسان الأساسية.وأدان المفوض السامي مقتل شرطيين لقيا مصرعهما عند نقطة تفتيش على طريق الهرم، ومقتل أحد أفراد الشرطة خلال اشتباكات مع متظاهرين في المطرية يوم الأحد الماضي.