رئيس الجمعية العامة يرحب بتطبيع العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة الأمريكية وجمهورية كوبا

18 كانون الأول/ديسمبر 2014

رحب السيد سام كوتيسا، رئيس الجمعية العامة بإعلان الولايات المتحدة الأمريكية وكوبا عزمهما على تطبيع العلاقات الثنائية.

وهنأ رئيس الجمعية العامة في بيان الولايات المتحدة الأمريكية وكوبا على هذا القرار، وحث البلدين على بذل كل جهد لإزالة العقبات التي أعاقت العلاقات الدبلوماسية، ومتابعة المجالات ذات الاهتمام المتبادل. كما دعا البلدين إلى تعزيز العلاقات بينهما وفقا للمبادئ المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة. وأكد كوتيسا أن الإعلان هو خطوة إيجابية نحو إنهاء الحصار الاقتصادي والتجاري والمالي الذي تفرضه الولايات المتحدة الأمريكية على كوبا، وتمشيا مع قرار الجمعية العامة 69/5.وفي هذا الشأن رحب الاتحاد البرلماني الدولي بالقرار. واعتبر أن هذا القرار الذي أعقب اتفاق بشأن تبادل الأسرى وسلسلة من الخطوات التي من شأنها تخفيف القيود على السفر، والتجارة والتبادل الدبلوماسي، هو طفرة كبيرة بعد أكثر من 50 عاما من النزاع السياسي والاقتصادي بين دولتين جوار.وقال رئيس الاتحاد البرلماني الدولي صابر تشودري "العلاقات الجيدة بين الجيران ضرورية للسلام والأمن الإقليميين وهذا التطور هو خطوة أولى بالغة الأهمية".كما تؤكد هذه الخطوة اعتقاد الاتحاد البرلماني الدولي الراسخ أن الحوار هو الطريقة الفعالة الوحيدة لحسم الصراع وضمان حلول طويلة الأمد.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.