الملايين من أطفال اللاجئين السوريين الأكثر هشاشة قد يؤون للفراش ببطون خاوية

Photo: UNICEF/Dar Al Mussawir
UNICEF/Dar Al Mussawir
Photo: UNICEF/Dar Al Mussawir

الملايين من أطفال اللاجئين السوريين الأكثر هشاشة قد يؤون للفراش ببطون خاوية

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة، اليونيسف، انضمامها إلى نداء الحصول على دعم طارئ الصادر عن برنامج الأغذية العالمي بعد أن أجبر على تعليق مساعدات كان يقدمها للفئات الهشة من اللاجئين السوريين في المنطقة. وقالت اليونيسيف إن الملايين من أطفال اللاجئين السوريين ربما ينامون جوعى إثر تعليق برنامج الغذاء العالمي مساعداته لنحو 1.7 مليون سوري.

وأشارت اليونيسف إلى أن "تعليق المساعدات الغذائية يزيد من المخاطر الصحية ويهدد السلامة خلال شهور الشتاء".وذكرت أن "هذا التعليق سيسهم في الإحساس المتنامي باليأس، خاصة بين الأطفال، والأمهات المرضعات، وذوي الإعاقات والمسنين".وقالت ماريا كالفيس، المديرة الإقليمية لليونيسف في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إن "أطفال سوريا وأسرهم يدفعون ثمنا باهظا للصراع القائم. ومع اقتراب فصل الشتاء، سيكون للنقص في تمويل الأغذية أثر مدمر عليهم".وحثت اليونيسف الدول المانحة على "توفير المزيد من الدعم العاجل لتلبية الاحتياجات الماسة لأطفال سوريا وتجنب كارثة محققة".وكان برنامج الاغذية العالمي قد أطلق أمس الاربعاء حملة تبرعات على شبكات التواصل الاجتماعي لجمع مبلغ 64 مليون دولار ضرورية لاستئناف المساعدة الغذائية للاجئين السوريين.وأعلن البرنامج الاثنين الماضي تعليق المساعدات الغذائية التي تتم بواسطة قسائم شراء لمئات الاف اللاجئين السوريين في الأردن ولبنان وتركيا والعراق ومصر، بسبب نقص الأموال.ومنذ بداية الأزمة السورية في 2011، وفر برنامج الأغذية العالمي مساعدة غذائية لملايين النازحين داخل، سوريا وإلى نحو 1.7 مليون لاجئ سوري في الدول المجاورة.