منظمة الصحة العالمية: علامات مشجعة في نيجيريا وغينيا فيما يتعلق بفيروس الإيبولا

UNICEF Guinea
UNICEF Guinea

منظمة الصحة العالمية: علامات مشجعة في نيجيريا وغينيا فيما يتعلق بفيروس الإيبولا

قالت منظمة الصحة العالمية إن عدد حالات الإصابة بمرض الإيبولا في البلدان الأربعة المتأثرة بالمرض، وهي غينيا وليبيريا ونيجيريا وسيراليون، وصل إلى 2.240 فيما لقي أكثر من ألف ومائتي مصاب مصرعهم.

وفي هذا الشأن، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، للصحفيين في نيويورك:

" تعمل منظمة الصحة العالمية مع برنامج الأغذية العالمي لضمان أن يتلقى الناس في مناطق الحجر الصحي المساعدات الغذائية والإمدادات غير الطبية بصورة منتظمة. تم توصيل الغذاء إلى المرضى بالمستشفيات والخاضعين للحجر الصحي ممن لا يتمكنون من مغادرة منازلهم لشراء الطعام. وقد أقامت الحكومات مناطق حجر صحي في المناطق التي تزيد فيها معدلات انتقال الفيروس."

وقالت منظمة الصحة العالمية، انه وحتى هذا الوقت، لم يتم تأكيد أي حالات إصابة في أماكن أخرى في العالم خارج حدود هذه البلدان الأربعة.

وذكرت المنظمة بأنه الوضع في لاغوس بنيجيريا بعد أن تم اكتشاف أول حالة وافدة في يوليو، تبدو مطمئنة. وفي الوقت الحاضر، تم فرض الحجر الصحي على 12 حالة مؤكدة في جميع أنحاء المدينة لمنع انتقال العدوى.

وعبرت المنظمة عن ارتياحها بعد التعافي الكامل لشخص مصاب، على عكس التصور السائد الذي يقول إن الإصابة بفيروس الإيبولا تودي حتماً إلى الموت.

ووفقا للمنظمة، تشير الدلائل إلى أن الكشف المبكر وتقديم العلاج يزيدان من احتمالات البقاء على قيد الحياة.

وقالت منظمة الصحة العالمية، إن انتشار الفيروس للمرة الأولى في غرب أفريقيا في ديسمبر الماضي، هو أقل خطورة مما كان عليه في ليبيريا وسيراليون.

وحذرت المنظمة من انتشار الفيروس الذي لم تتم السيطرة عليه بالرغم من العلامات الإيجابية. وأظهرت التجارب الأخيرة أن التقدم لا يزال هشا، مع وجود خطر حقيقي من انتشار الفيروس.