بدء حملة واسعة للتلقيح ضد شلل الأطفال في العراق بدعم من منظمة الصحة العالمية واليونيسف

Photo: UNAMI
UNAMI
Photo: UNAMI

بدء حملة واسعة للتلقيح ضد شلل الأطفال في العراق بدعم من منظمة الصحة العالمية واليونيسف

أطلقت وزارة الصحة العراقية يوم العاشر من آب/أغسطس، حملة للتحصين ضد شلل الأطفال بهدف حماية أكثر من أربعة ملايين طفل عراقي، دون سن الخامسة في مختلف أنحاء البلاد، من هذا المرض الذي يشل الحركة.

وتعد هذه الحملة التي تستمر أربعة أيام، والتي تنفذها وزارة الصحة بدعم من منظمة الصحة العالمية واليونيسف، جزءا من الاستجابة الوطنية لعودة ظهور فيروس شلل الأطفال، في وقت سابق من هذه السنة.

ويقول مارزيو بابيل، ممثل مكتب اليونيسف في العراق، إن هذه الحملة تأتي في وقت مصيري للغاية حيث تشهد البلاد نزوح أعداد ضخمة من الأطفال هرباً من العنف والاضطرابات، وتعتبر اليونيسف هذا الموضوع من أهم أولوياتها، حيث يجب ألا يفوت أي طفل أخذ اللقاح، ويجب ألا يصاب أي طفل بالشلل.

وتهدف الحملة للوصول إلى الأطفال في محتلف انحاء البلاد وفي مناطق النزاع والمجتمعات المهجرة والمضيفة على حد سواء، حيث زاد العنف القائم من النزوح داخل البلاد، ليبلغ عدد النازحين نحو مليون شخص منذ بداية العام. كما نزح 200.000 شخص خلال الأيام الأخيرة الى اقليم كردستان، وتُقدر اليونيسف أن نصف هؤلاء هم من الأطفال.

ومع وجود حالة شلل أطفال في العراق بعد اختفائه لمدة 14 عاماً، والارتفاع النسبي لعدد الأطفال الذين لم يحصلوا على اللقاح بسبب التحفظات الاجتماعية وصعوبة الوصول الى الأطفال والأسر، خاصة في مناطق النزاع، أصبح العراق اليوم معرضا بشكل كبير لتفشي هذا المرض الذي يمكن تجنبه والذي يفقد الأطفال القدرة على الحركة، والذي ليس له علاج.