الأمين العام: التخلص من الأسلحة النووية يقدم الضمان الوحيد ضد أي استخدام لها في المستقبل ويحرر العالم من كابوس نووي آخر

الأمين العام: التخلص من الأسلحة النووية يقدم الضمان الوحيد ضد أي استخدام لها في المستقبل ويحرر العالم من كابوس نووي آخر

نصب هيروشيما التذكاري للسلام
أعرب الأمين العام بان كي مون عن امتنانه العميق ل"هيباكوشا" (أو الناجين من الانفجارات الذرية في هيروشيما أو ناغازاكي)لجهودهم الدؤوبة من أجل تذكير العالم بوحشية هذه الأسلحة الرهيبة من الدمار الشامل، قائلا إنه لن ينسى أبدا لقاءاته مع هؤلاء الأشخاص الذين يتمعون بالمرونة والمبادئ والذين فعلوا الكثير من أجل مستقبل العالم الجماعي.

جاء ذلك في رسالة وجهها بمناسبة الذكرى 69 للانفجارات الذرية في هيروشيما وناغازاكي والتي أدت إلى وفاة كثيرين ومعاناة كثيرين آخرين من تداعيات انفجارات تلك القنابل الذرية على مدى سنين طويلة.

وفي رسالته التي ألقتها بالنيابة عنه أنجيلا كين، الممثلة السامية لشؤون نزع السلاح، قال الأمين العام إنه "من خلال مساعدة الملايين من الناس على فهم العواقب الإنسانية المأساوية لاستخدام هذه الأسلحة، ساهم ال"هيباكوشا" بحملة واسعة النطاق انضمت إليها مجموعات متنوعة من المجتمع المدني لتخليص العالم من الأسلحة النووية".

وأوضح الأمين أنه بفضل جهود ال"هيباكوشا" الكبيرة، شهد العالم اهتماما متزايدا مشتركا من جانب الجمهور العام وبعض الحكومات بشأن العواقب الإنسانية الكارثية لاستخدام الأسلحة النووية.

السيد بان أكد على أن التخلص من هذه الأسلحة يمكن أن يستفيد منه جميع الناس في كل مكان، ويقدم الضمان المطلق الوحيد ضد أي استخدام لها في المستقبل، قائلا إن تحقيق هذا الهدف يحرر العالم من كابوس نووي آخر.