غزة: برنامج الأغذية العالمي يوزع الغذاء خلال وقف إطلاق النار

UNRWA
UNRWA

غزة: برنامج الأغذية العالمي يوزع الغذاء خلال وقف إطلاق النار

قام برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بتقديم المساعدة الغذائية الطارئة لآلاف الأشخاص الذين تضرروا بسبب العنف المتصاعد بعد الإعلان عن هدنة إنسانية لمدة خمس ساعات في غزة.

وقام برنامج الأغذية العالمي بتوزيع القسائم الغذائية الطارئة في المناطق التي تعمل فيها المحلات التجارية في الوقت التي لا تزال البنوك في قطاع غزة مغلقة، الأمر الذي يوثر على دخل الأسر.

كما وقام البرنامج بنقل المواد الغذائية بما في ذلك دقيق القمح والخبز وعلب التونة من مخازنه وتجهيزها وتوزيعها على 85 ألف شخص في الأيام المقبلة حسب ما تسمح الظروف الأمنية.

وقد شارك المدير القطري في برنامج الأغذية العالمي، السيد بابلو ريكالدي في بعثة مشتركة للوكالات الإنسانية لتقييم الاحتياجات الطارئة خلال الهدنة.

وقال " إن الاحتياجات الغذائية في غزة عاجلة. ونحن نشهد فعالية برامج المساعدة الغذائية التي يقدمها البرنامج، بما يتيح الفرصة للاستجابة السريعة والمرنة وتوسيع نطاق المساعدات الغذائية الطارئة إذا دعت الحاجة إلى ذلك".

ومنذ بداية الصراع الحالي، عمل البرنامج من خلال توزيع المواد الغذائية على المستشفيات والأسر التي تستضيف أقارب النازحين. وقد قدم معونات غذائية طارئة وقسائم غذائية لأكثر من 20 ألفا من النازحين. فضلاً عن قيامه بنقل مخزون الغذاء إلى المراكز لتوزيعها على الأسر النازحة واستخدامها عند الحاجة.

وبقدم برنامج الأغذية العالمي المساعدات الغذائية لأكثر من 600 ألف نسمة من الناس الأكثر ضعفا في فلسطين؛ من ضمنهم 285 ألف شخص في غزة وحوالي 318800 شخص في الضفة الغربية.

وكذلك يقوم كل من برنامج الأغذية العالمي والأونروا معاً بتوفير المساعدات الغذائية إلى ما يقرب من 67 % من مجموع سكان قطاع غزة.

ويذكر بأن برنامج الأغذية العالمي يتم تمويله من التبرعات، ولمواصلة برامج المساعدة الغذائية في فلسطين، يحتاج اليرنامج إلى 20 مليون دولار بصورة فورية حتى نهاية العام لتلبية الاحتياجات الطارئة في غزة إذا تتطلب ذلك موارد إضافية.