غزة: الأمين العام يرحب بالهدنة ويؤكد على ضرورة معالجة الأسباب الكامنة

UN Photo/Shareef Sarhan
UN Photo/Shareef Sarhan
UN Photo/Shareef Sarhan

غزة: الأمين العام يرحب بالهدنة ويؤكد على ضرورة معالجة الأسباب الكامنة

رحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالهدنة الإنسانية في غزة اليوم الخميس، وأعرب عن تقديره لاحترامها في الغالب من كل الأطراف.

وقال بيان صحفي صادر عن المتحدث باسم الأمين العام إن هذا الوقف المؤقت لإطلاق النار، بوساطة من منسق عملية السلام روبرت سيري، سمح للمدنيين في غزة باستئناف بعض نشاطهم اليومي المعتاد وبدء إصلاحات البنية الأساسية للمياه والكهرباء

وفي إسرائيل، كما ذكر البيان، أمهلت الهدنة المدنيين بعضا من الوقت من إطلاق الصواريخ.

وأضاف البيان أن الهدنة تظهر أن وقف الأعمال العدائية أمر ممكن إذا أبدت جميع الأطراف الإرادة الضرورية، ووضعت مصالح المدنيين أولا.

وأعرب بان عن تفاؤله إزاء المحادثات الدائرة في القاهرة، مبديا الأمل في أن تؤدي الهدنة الإنسانية إلى هدوء دائم.

وأبدى الأمين العام دعمه مرة أخرى للجهود الدولية التي تقودها مصر للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار.

وشدد البيان الصحفي على ضرورة معالجة العوامل الكامنة التي أدت إلى التصعيد الأخير ومن ذلك قضايا الحكم، والحاجة إلى إعادة غزة تحت حكومة فلسطينية شرعية تمتثل لالتزامات منظمة التحرير، والفتح الكامل للمعابر المشروعة، وغير ذلك من العناصر الجوهرية لقرار مجلس الأمن الدولي رقم

1860.

وجدد بان كي مون التأكيد على استعداد الأمم المتحدة لمساعدة تيسير كل الجهود لتحقيق هذه الغايات.

وقد أوفد الأمين العام المنسق الخاص روبرت سيري إلى غزة للمساعدة في نزع فتيل التوترات والتوصل إلى اتفاق دائم لإطلاق النار يجنب مستقبل الفلسطينيين والإسرائيليين من مثل تلك الجولات من العنف.