أعضاء مجلس الأمن يدينون بشدة الهجوم الإرهابي في اليمن

media:entermedia_image:00633970-05e1-4649-8822-08d130c1fda7

أعضاء مجلس الأمن يدينون بشدة الهجوم الإرهابي في اليمن

أدان مجلس الأمن الدولي الهجوم الذي وقع مؤخرا في حضرموت باليمن، والذي أسفر عن مقتل 20 جنديا، وأكد مجددا أن جميع أعمال الإرهاب ما هي إلا أعمال إجرامية، وحث جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على أن تتعاون تعاونا كاملا مع السلطات اليمنية لتقديم المسؤولين عن هذه الأعمال للعدالة.

وقالت سيلفي لوكا، الممثلة الدائمة للكسمبرغ، والتي تتولى رئاسة المجلس لهذا الشهر، في بيان صحفي "أعرب أعضاء مجلس الأمن عن تعازيهم لأسر الضحايا وإلى شعب وحكومته وتعاطفهم مع جميع المصابين جراء هذا العمل الشائن".وأكد المجلس المكون من 15 دولة أيضا أن "الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره يشكل واحدا من أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين، وأن أي أعمال إرهابية هي أعمال إجرامية لا يمكن تبريرها بغض النظرعن دوافعها، أينما ومتى وقعت و أيا كان مرتكبوها".وفيما أكدوا مجددا تصميمهم على مكافحة جميع أشكال الإرهاب، وفقا للمسؤوليات المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة، حث أعضاء المجلس كذلك "جميع الدول، وفقا لالتزاماتها بموجب القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، على التعاون بنشاط مع السلطات اليمنية "بحيث يتسنى تقديم مرتكبي ومنظمي وممولي ورعاة هذه الأعمال الإرهابية للعدالة."