المديرة العامة لليونسكو تدين مقتل الصحفييْن عمر عبد القادر وعلي مصطفى في سوريا

السيدة ايرينا بوكوفا،المديرة العامة لليونسكو . © صورة اليونسكو
السيدة ايرينا بوكوفا،المديرة العامة لليونسكو . © صورة اليونسكو

المديرة العامة لليونسكو تدين مقتل الصحفييْن عمر عبد القادر وعلي مصطفى في سوريا

أدانت اليوم إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، مصرع الصحفيين عمر عبد القادر وعلى مصطفى سوريا، وذكّـّرت من جديد بأهمية الحصول على المعلومات من أجل تسوية النزاعات.

وقالت المديرة العامة في بيان صحفي"إنني أشعر ببالغ القلق إزاء مصرع الصحفيين عمر عبد القادر وعلي مصطفى، وهما من مهنيي وسائل الإعلام. وعلينا أن نتذكر أن من الأمور الأساسية أن يتمكن الصحفيون من الإبلاغ عن الأوضاع الصعبة أينما وقعت. وحثت السيدة بوكوفا جميع الأطراف على مساعدة مهنيي وسائل الإعلام على أداء عملهم على أحسن نحو ممكن، وحتى في ظل الظروف القاسية التي يواجهونها في سوريا.وقد اُغتيل عمر عبد القادر،البالغ من العمر 27 سنة، الذي كان يعمل مصورا في قناة "الميادين" التلفزيونية التي تتخذ من بيروت مقراً لها، في الثامن من آذار/مارس عندما كان يغطي اشتباكات وقعت في المحافظة الشرقية، دير الزور.وفي اليوم التالي، قُتل الصحفي الكندي المستقل علي مصطفي، البالغ من العمر 29 سنة، بينما كان متواجداً وسط ثمانية أفراد لقوا مصرعهم جراء انفجار قنبلتين في حلب.وبمقتل هذين الصحفيين يبلغ عدد مهنيي وسائل الإعلام الذين سقطوا في سوريا منذ العام الماضي خمسة صحفيين.