مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يدين الذي الهجوم أودى بحياة 150 شخصا في شمال شرق نيجيريا

المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان رافينا شمداساني. المصدر: الأمم المتحدة الوسائط المتعددة
المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان رافينا شمداساني. المصدر: الأمم المتحدة الوسائط المتعددة

مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يدين الذي الهجوم أودى بحياة 150 شخصا في شمال شرق نيجيريا

أدان مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان اليوم بشدة الهجوم على عدة قرى في شمال شرق نيجيريا يوم الأحد وأدى إلى وفاة أكثر من 150 شخصا.

وأفادت التقارير أن نحو 65 شخصا قتلوا في سبع قرى في ولاية أداماوا، بينما قتل نحو 90 آخرين في قرية إيزج، بولاية بورنو. وذكر مكتب مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان أن العديد من سكان المنطقة فروا خوفا من مزيد من هجمات المسلحين.وقالت المتحدثة باسم المفوضية رافينا رافينا شامداساني في مؤتمر صحفي في جنيف "نحن ندين بأشد العبارات هجوم يوم الأحد على يد مسلحين ضد ثماني قرى في ولايات اداماوا وبورنو".وأضافت "إننا نشعر بالفزع من العنف الشديد والعشوائي الذي تشهده نيجيريا في الآونة الأخيرة، بما في ذلك الهجمات على قريتين في الحادي عشر من شباط/فبراير، والتي خلفت 39 قتيلا، و65 إصابة، ودمرت 2،000 منزل حسبما جاء في التقارير.وحثت المفوضية الحكومة النيجيرية على بذل المزيد لتوفير الأمن والحماية للمدنيين، خاصة في المناطق المعرضة للهجمات وحيث تم إعلان حالة الطوارئ.وذكرت شمداساني "كما ندعو السلطات إلى فتح تحقيق فوري وشامل، وضمان مقاضاة ومحاسبة مرتكبي هذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وعمليات القتل".ووفقا لتقارير وسائل الاعلام، أعلنت الجماعة الاسلامية المتشددة المعروفة باسم بوكو حرام مسؤوليتها عن هجمات يوم الأحد في أحدث أعمال عنف تشهدها المنطقة. وقد استهدفت المجموعة في الماضي المدنيين، بما في ذلك الطلاب والمصلين والسياسيين وأعضاء المؤسسات الحكومية والمواطنين الأجانب.