جنوب السودان: الأمم المتحدة تتمكن من إيصال الإغاثة إلى النازحين خارج قاعدة ملكال لأول مرة

media:entermedia_image:bb6cd988-260c-41b3-a542-9bf0d7cf2632

جنوب السودان: الأمم المتحدة تتمكن من إيصال الإغاثة إلى النازحين خارج قاعدة ملكال لأول مرة

وسعت الأمم المتحدة نطاق عمليات الإغاثة في بلدة ملكال جنوب السودان، والتي تشهد بعضا من أشرس المعارك بين القوات الحكومية والمعارضة، لتشمل 10،000 شخص خارج قاعدة الأمم المتحدة، حيث يتم إيواء 28،000 ألف شخص آخرين.

وقالت فاتوماتا لوجون كابا، المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية للاجئين، في مؤتمر صحفي في جنيف اليوم "هذه أول مساعدات يتسلمها النازحون خارج قاعدة الأمم المتحدة في ملكال".وأشارت إلى أن انعدام الأمن، والانتشار المكثف لعمليات نهب الأصول الإنسانية أعاق المفوضية والوكالات الأخرى عن إيصال المساعدات إلى النازحين خارج قاعدة الأمم المتحدة في ملكال.ومنذ يوم الثلاثاء، قامت المفوضية بنقل الأغطية البلاستيكية وصفائح الماء وأواني المطبخ والناموسيات والبطانيات وفرش النوم جوا من المخزون الإقليمي في نيروبي، بكينيا، لأكثر من 3،000 شخص في ملكال. وتأمل أن تصل إلى 7،000 آخرين في نهاية الأسبوع المقبل.ويعتقد أن الآلاف المواطنين قد قتلوا، ونزح أكثر من 870،000 آخرين من ديارهم منذ اندلاع القتال في 15 كانون أول/ديسمبر بين قوات الرئيس سلفا كير ونائبه السابق ريك مشار. ولتجأ 75،000 من النازحين إلى قواعد الأمم المتحدة في جميع أنحاء البلاد. وكان الجانبان قد وقعا على اتفاق لوقف إطلاق النار في أديس أبابا، بإثيوبيا، الشهر الماضي، مما أدى إلى هدوء نسبي.وتقع ملكال التي تبعد نحو 600 كيلومترا الى الشمال من جوبا، العاصمة، في منطقة النفط في أعالي النيل، وتستضيف 153،000 نازح، فيما يمثل ثاني أكبر تركيز للنازحين بعد ولاية الوحدة التي تستضيف 188،000 شخص.