كجزء من جهود السلام، الإبراهيمي يجتمع بالرئيس السوري في دمشق

30 تشرين الأول/أكتوبر 2013

التقى الممثل الخاص المشترك للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، الأخضر الإبراهيمي، اليوم مع الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق، كجزء من جهوده المستمرة لجلب جميع أطراف النزاع إلى طاولة المفاوضات.

وقد أكد السيد الإبراهيمي، والأمين العام بان كي مون، مرارا أن السبيل الوحيد للخروج من الأزمة السورية، والتي هي الآن في عامها الثالث، هو من خلال الحوار والتسوية السياسية. والتقى السيد الإبراهيمي يوم أمس، مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم، وسيواصل لقاءاته في سوريا مع ممثلين عن جماعات المعارضة المختلفة، والجماعات النسائية والمجتمع المدني في الأيام القادمة.ومن المقرر أن يتحدث السيد الإبراهيمي إلى الصحافة في ختام زيارته يوم الجمعة قبل أن يغادر سوريا متوجها إلى إلى بيروت، ليلتقي مع كبار المسؤولين اللبنانيين.وقال مارتن نيسيركي المتحدث باسم الأمم المتحدة للصحفيين في نيويورك اليوم أن الأمم المتحدة تواصل العمل من أجل عقد ما يسمى بمؤتمر جنيف الثاني حيث سيجتمع مسؤولون في الأمم المتحدة الأسبوع القادم في جنيف لمواصلة الاستعدادات.من جانبها، سوف تغادر المنسقة الخاصة للبعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة، سيخريد كاخ، إلى موسكو يوم الجمعة للقاء المسؤولين الروس بشأن التقدم المحرز في تدمير الأسلحة الكيميائية في سوريا. وسوف تحضر إلى نيويورك لإطلاع مجلس الأمن على هذا الأمر الأسبوع المقبل.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.