الأمين العام يستنكر خطط بناء مزيد من المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة

30 تشرين الأول/أكتوبر 2013

استنكر الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، اليوم، إعلان اسرائيل عن المزيد من الخطط الاستيطانية في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، لافتا إلى أن النشاط الاستيطاني يتعارض مع القانون الدولي ويشكل عقبة في طريق السلام.

وأشار بيان صادر عن المتحدث باسم السيد بان كي مون أنه لن يتم الاعتراف بأية تدابير من قبل المجتمع الدولي قد تحكم مسبقا قضايا الوضع النهائي.وقد أوردت إسرائيل الخبر بعد ساعات من إعلان إطلاق سراح 26 سجينا فلسطينيا.ورحب السيد بان كي مون بالخطوة الصعبة التي اتخذتها إسرائيل في الاستمرار في إطلاق سراح السجناء الفلسطينيين الذين اعتقلوا ما قبل اوسلو، في ظل المعارضة الداخلية الشديدة، ويتوقع الأمين العام أن يقوم الطرفان، الفلسطيني والإسرائيلي، باتخاذ كل خطوة ممكنة لتهيئة الظروف المواتية لنجاح عملية التفاوض تماشيا مع بيان اللجنة الرباعية الصادر في السابع والعشرين من أيلول/سبتمبر، والامتناع عن الأعمال التي تقوض الثقة.وكانت المفاوضات المباشرة قد توقفت بين الإسرائيليين والفلسطينيين في أيلول/سبتمبر 2010، بعد أن رفضت إسرائيل تمديد تجميدها للنشاط الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية المحتلة. واستأنف الجانبان المفاوضات في آب/أغسطس الماضي نتيجة للجهود التي بذلها وزير خارجية الولايات المتحدة جون كيري.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.