الصومال: مبعوث الامم المتحدة يرحب بالاتفاق بين الحكومة وقادة المنطقة الجنوبية

28 آب/أغسطس 2013

رحب مبعوث الأمم المتحدة في الصومال اليوم بالاتفاق الذي وقعته الحكومة الاتحادية في البلاد والإدارة المؤقتة لجوبا بشأن تحديد شروط الحكم في ثلاث مناطق جنوبية.

وقال الممثل الخاص للأمين العام في الصومال، نيكولاس كاي "هذه خطوة هامة نحو استعادة السلام في الصومال، وبناء حكومة اتحادية قوية والمساهمة في الأمن الإقليمي والدولي. هذا الاتفاق يوفر فرصة مستقبل أفضل للصومال". وقد وقع على الاتفاق في أديس أبابا، بالعاصمة الإثيوبية، كل من وزير الدولة في الحكومة الاتحادية، فرح شيخ عبد القادر، ورئيس الإدارة المؤقتة لجوبا، والشيخ أحمد محمد مادوبي. وينطوي الاتفاق على طرق الإدارة والحكم في جوبا السفلى، جوبا الوسطى وجيدو.وأفاد السيد كاي بأن "كل الأطراف ستستفيد من هذا الاتفاق، إنني أحث الجميع على تنفيذه بحسن نية. أي إجراء لتقويضه سوف يكون له أثر سلبي على شعب الصومال وعلى الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي لدعم السلام والاستقرار. وسوف أتابع تنفيذ الاتفاق عن كثب". وأشاد السيد كاي، الذي يرأس أيضا بعثة الأمم المتحدة لمساعدة الصومال، أونسوم، بالتزام الطرفين بالعملية السياسية، فضلا عن الدور الذي تقوم به الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيغاد) في شرق أفريقيا، والتي وقعت على الاتفاق بصفة ضامن.وفي سياق تهنئته للسيد مادوبي أكد السيد كاي "أن سكان جوبا، وجميع سكان الصومال يتطلعون للإدارة المؤقتة الجديدة لتوفير السلام والأمن والخدمات العامة. هذا اتفاق مؤقت ويعطي الإدارة فرصة لتحكم مصالح الجميع، بما في ذلك تهيئة الظروف لعودة آمنة للنازحين بسبب القتال الأخير في كيسمايو وإنهاء التصدير غير المشروع للفحم".وكان الصومال قد تمزق بسبب القتال بين الفصائل منذ عام 1991 إلا أنه ظهرت بوادر استقرار مؤخرا. وفي عام 2011، انسحبت حركة الشباب الإسلامية المتمردة من مقديشو، وظهرت مؤسسات الحكومة الجديدة العام الماضي، بانتهاء المرحلة الانتقالية نحو إقامة حكومة دائمة منتخبة ديمقراطيا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.