مديرة اليونسكو تستنكر جريمة قتل الصحفي الإذاعي الصومالي

22 آب/أغسطس 2013

استنكرت اليوم المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، اليونسكو، إيرينا بوكوفا المكلفة بالدفاع عن حرية الصحافة، حادثة قتل الصحفي الصومالي أحمد شريف، في مقديشو.

وقالت بوكوفا "ينضم أحمد شريف إلى قائمة طويلة من الإعلاميين الذين فقدوا حياتهم في الصومال".وتم إغتيال السيد شريف، الذي كان يعمل في راديو مقديشو، يوم الجمعة الماضي.ويعد شريف خامس صحفي يلقى مصرعه هذا العام في الصومال. وفي العام الماضي، قتل 18 صحفيا في هجمات مباشرة أو غير مباشرة في البلاد.وأضافت السيدة بوكوفا "هذه الأعمال الإجرامية تشكل انتهاكا خطيرا للحق في حرية التعبير وحرية الصحافة، وكلاهما يشكلان أهمية خاصة في بلد يسعى لاعادة البناء بعد سنوات عديدة من النزاع". وشددت على ضرورة تقديم المسؤولين عن هذه الجريمة إلى العدالة.ووفقا للجنة حماية الصحفيين، يعتبر الصومال واحدا من بين أكثر عشر دول تمر فيها الجرائم ضد الصحفيين دون عقاب. وبالإضافة إلى ذلك، يواجه العاملون في مجال الإعلام خطر الموت بشكل يومي فضلا عن الاعتقالات التعسفية، كما حدث في وقت سابق من هذا العام عندما اتهم أحد الصحفيين بافتعال قصة الاغتصاب استنادا إلى مقابلة صحفية لم تنشر.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.