ممثل الأمين العام في العراق يدين مقتل نائب ائتلاف العراقية عيفان العيساوي

15 كانون الثاني/يناير 2013

دان الممثل الخاص لأمين عام الأمم المتحدة في العراق، مارتن كوبلر، بأشد العبارات الممكنة مقتل نائب الأنبار في البرلمان، عيفان العيساوي، في هجوم إرهابي في وسط مظاهرة في الفلوجة، مما تسبب في مقتل وإصابة عدد من الأشخاص الآخرين.

وأكد ممثل الأمين العام مجددا على أن التظاهر السلمي، وحماية المتظاهرين من تسلل الإرهابيين هما على نفس الدرجة من الأهمية.

ودعا كوبلر مرة اخرى جميع القوى السياسية لإحباط أي محاولة لاثارة الفتنة وإظهار أقصى درجات ضبط النفس، مضيفا أنه يجب استئناف الحوار السياسي دون مزيد من التأخير للخروج من الوضع الحالي.

وأعرب الممثل الخاص للأمين عن خالص تعازيه لأسرة السيد العيساوي والضحايا الآخرين، وتمنى الشفاء العاجل للجرحى.

وكانت مصادر أمنية عراقية قد أفادت بمقتل النائب عن ائتلاف العراقية عيفان العيساوي وثلاثة أشخاص آخرين في هجوم إنتحاري بمدينة الفلوجة غرب بغداد، وذلك عندما فجر انتحاري كان يرتدي حزاما ناسفا، وكان متنكرا في زي عامل بناء، نفسه أثناء تفقد العيساوي أحد المشاريع الخدمية بوسط مدينة الفلوجة.

وكان العيساوي قد برز في المشهد السياسي بوصفه قائدا لوحدة الفلوجة في مجلس الصحوات، وهي الميلشيا السنية التي دعمها الجيش الامريكي وخاضت قتالا ضاريا لطرد المسلحين.

مزيد من الأخبار على موقع إذاعة الأمم المتحدة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.