مجلس الأمن يعرب عن استعداده لدراسة مقترح لنشر قوات أفريقية في مالي

18 حزيران/يونيه 2012

التقى أعضاء مجلس الأمن اليوم بوفد رفيع المستوى من المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) لمناقشة الوضع في مالي، التي يسودها انعدام الأمن والاستقرار السياسي منذ بداية العام الحالي.

وكان القتال قد اندلع في كانون ثاني/يناير بين القوات الحكومية والطوارق في شمال مالي كما وقع انقلاب عسكري في آذار/مارس مما أدى إلى تشريد 320.000 شخص.

وطلبت المجموعة الاقتصادية والاتحاد الأفريقي الحصول على تفويض من مجلس الأمن لنشر بعثة استقرار من دول إيكواس لحماية مؤسسات الدولة في مالي والحفاظ على سلامة ووحدة التراب المالي ومكافحة الإرهاب.

وأعرب المجلس عن مشاركته المجموعة قلقها إزاء التحديات الراهنة أمام إعادة النظام الدستوري لمالي والحفاظ على سلامة ووحدة التراب.

وأعرب المجلس عن استعداده لدراسة الطلب حالما تقدم معلومات إضافية تتعلق بأهداف ووسائل النشر المرتقب، وفي هذا السياق حث المجلس على ضرورة التعاون بين إيكواس والاتحاد الأفريقي وأمانة الأمم المتحدة ودول المنطقة لبحث الخيارات.

وشجع المجلس على ضرورة التوصل إلى حل سياسي للأزمة وأكد دعمه لجهود الوساطة بقيادة إيكواس ووسيطها، رئيس بوركينا فاسو، بليز كومباوري وأيضا لممثل الأمين العام لغرب أفريقيا والاتحاد الأفريقي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.