ليبيا: مبعوث الأمم المتحدة يدعو السلطات إلى معالجة الأسباب الرئيسية للنزاعات الأخيرة

18 حزيران/يونيه 2012

أعرب الممثل الخاص للأمين العام في ليبيا، إيان مارتن، عن قلقه إزاء تجدد القتال في عدة محافظات في البلاد مما أسفر عن وقوع وفيات وإصابات ونزوح، ودعا السلطات إلى معالجة الأسباب الرئيسية للنزاعات وحماية المدنيين.

وقال مارتن "من الأهمية بمكان أن تتصرف الحكومة بسرعة لنزع فتيل النزاعات وضمان حماية المدنيين".

وأضاف "إن الجرحى بحاجة إلى الحصول على الرعاية الطبية بسرعة ويجب إعادة الخدمات الأساسية والإنسانية للمتأثرين بالقتال بما يتوافق مع القانون الإنساني الدولي".

ورحب مارتن بالخطوات التي اتخذتها الحكومة حتى الآن، وحث السلطات الليبية وكل الأطراف على إنهاء القتال خاصة في الكفرة والزنتان والشقيقة.

كما ذكر الممثل الخاص كل الأطراف المعنية بالتزاماتها لضمان حماية المدنيين وتجنب استهداف المناطق المدنية، داعيا إلى زيادة الجهود لمعالجة أسباب ونتائج النزاعات المحلية.

وكان مارتن قد أبلغ مجلس الأمن بأن النزاعات بين الجماعات المسلحة قد اختبرت صبر السلطات والقوات الأمنية الحكومية والقدرة على تطبيق سيادة القانون، مشيرا إلى ضرورة إدماج الثوار أو تسريحهم والسيطرة على انتشار الأسلحة.

كما تعد حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية من بين القضايا التي تستدعي المعالجة خلال عملية الانتقال إلى الديمقراطية المتواصلة في ليبيا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.