الأمين العام يدين التفجير الذي وقع قرب قافلة بعثة الأمم المتحدة في سوريا

الأمين العام مع الجنرال مود
الأمين العام مع الجنرال مود

الأمين العام يدين التفجير الذي وقع قرب قافلة بعثة الأمم المتحدة في سوريا

أدان الأمين العام، بان كي مون، التفجير الذي وقع اليوم بالقرب من موكب مراقبي الأمم المتحدة في مدينة درعا جنوبي سوريا، معربا عن قلقه العميق لارتفاع عدد التفجيرات في جميع إنحاء البلاد، بالإضافة إلى استمرار أعمال العنف في عدد من المدن السورية، مما يدعو للشك في التزام الأطراف بوقف العنف والذي قد يؤثر بشكل مباشر على مستقبل بعثة الأمم المتحدة في سوريا.

الأمين العام أشار إلى عدم وجود أدلة مؤكدة باستهداف قافلة بعثة الأمم المتحدة بشكل مباشر، إنما يدل الحادث وفقا للبيان المنسوب إلى المتحدث باسمه، على التحديات والظروف المعقدة التي ينضوي تحتها عمل المراقبين الدوليين، كما يدل على الوضع الهش والخطير الذي يعيش فيه الشعب السوري منذ أشهر عديدة. كما دعا الأمين العام جميع الأطراف في سوريا إلى الالتزام بوقف العنف، ودعم وحماية البعثة والتعاون معها في هذه المهمة والجهود التي تبذلها، والتي قد تكون الفرصة الوحيدة المتبقية لتحقيق الاستقرار في البلاد، وتجنب نشوب حرب أهلية حسب قوله.يشار إلى أنه قد تم تفجير قنبلة صباح هذا اليوم بالقرب من موكب مراقبي الأمم المتحدة أثناء دخوله محافظة درعا، الحكومة السورية أشارت إلى أن عددا من الجنود السوريين أصيبوا بجراح ونقلوا إلى المستشفى، فيما لم يصب أي من المراقبين.