مجلس حقوق الإنسان يدين هجمات النظام السوري الوحشية ضد المدنيين

media:entermedia_image:104b8de8-3d3b-4b8e-8a89-aaf117c59153

مجلس حقوق الإنسان يدين هجمات النظام السوري الوحشية ضد المدنيين

أدان مجلس حقوق الإنسان اليوم هجمات النظام السوري الوحشية ضد المدنيين المطالبين بالديمقراطية، ودعا إلى وقف فوري للاعتداءات وغيرها من الانتهاكات.

وفي قرار اعتمد بإجماع 37 صوتا ورفض 3 أصوات وامتناع 3 آخرين، أدان المجلس المكون من 47 عضوا، بشدة الاستمرار الواسع والمنهجي لانتهاكات حقوق الإنسان والحريات الأساسية على يد السلطات السورية.

وتتضمن تلك الانتهاكات استخدام القوة ضد المدنيين والاعتقال التعسفي والقتل واضطهاد المحتجين والاختفاء القسري والتعذيب والعنف الجنسي بمن في ذلك الأطفال.

وصوتت كل من روسيا والصين وكوبا ضد القرار بينما امتنعت الفلبين والهند والإكوادور. وجاء التصويت في نهاية الجلسة التي عقدت بصورة عاجلة لمناقشة الوضع في سوريا.

وفي القرار شجب المجلس "الأفعال الوحشية للنظام السوري خلال الإحدى عشر شهرا الماضية"، وشدد على ضرورة تلبية الاحتياجات الإنسانية وتسهيل توصيل المساعدات وضمان الحصول على العلاج.

ودعا القرار سوريا إلى إنهاء كل انتهاكات حقوق الإنسان والاعتداءات ضد المدنيين ووقف كل أعمال العنف والسماح بدخول المنظمات الإنسانية لإجراء تقييم لاحتياجات مدينة حمص التي تتعرض لهجوم عنيف منذ أكثر من شهر.

وكان الأمين العام، بان كي مون، قد التقى أمس بالمبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية للأزمة السورية، كوفي عنان، مشددا على أنه لا توجد مهمة عاجلة أمام المجتمع الدولي أكثر من إنهاء القتل في سوريا.

ومن المتوقع أن يعقد عنان مزيدا من المحادثات هذا الأسبوع مع عدد من المسؤولين في الأمم المتحدة قبل أن يتوجه إلى القاهرة للقاء أمين عام جامعة الدول العربية، نبيل العربي.

من ناحية أخرى ما زالت وكيلة الأمين العام للشؤون الإنسانية، فاليري أموس، تنتظر الإذن من السلطات السورية لدخول البلاد وتقييم الوضع الإنساني.