الأسلحة الكيميائية في سوريا وليبيا تتصدر محادثات الأمين العام ومدير المنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية

Photo: Giovanni Diffidenti
Giovanni Diffidenti
Photo: Giovanni Diffidenti

الأسلحة الكيميائية في سوريا وليبيا تتصدر محادثات الأمين العام ومدير المنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية

تصدر موضوع تدمير الأسلحة الكيميائية في ليبيا واحتمال وجود أسلحة مماثلة في سوريا المحادثات التي جرت بين الأمين العام، بان كي مون، ومدير عام منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أحمد أوزومسو.

وكان الأمين العام قد التقى أمس في مقر الأمم المتحدة في نيويورك بأحمد أوزومسو الذي قدم إحاطة بشأن الجهود الرامية إلى ضمان القضاء على مخزون الأسلحة الكيميائية في ليبيا.

وكان مجلس الأمن قد طلب من السلطات الليبية العمل مع المنظمة بهدف تدمير مخزونها من تلك الأسلحة.

كما ناقش الاثنان أيضا الوضع في سوريا، وأشارا إلى التقارير الواردة بشأن وجود أسلحة كيميائية في البلاد.

وخلال اللقاء أعرب بان كي مون عن امتنانه لمواصلة المنظمة جهودها لإنهاء، والتحقق من، القضاء على مخزون الأسلحة الكيميائية ومصانع إنتاج تلك الأسلحة في أنحاء العالم.